Advertisement
تتوالى الانجازات المتميزة والريادية في جامعة الأميرة سمية  للتكنولوجيا، حيث تم اختيار خريجتي  أول دفعة من تخصص ماجستير ريادة الأعمال في الجامعة، الطالبتين: هبه شبروق و نور الطوباسي، ضمن 100 فتاة من بينهن 5 أردنيات؛ للمشاركة في أضخم تجمع للنساء التكنولوجيات في الولايات المتحدة الأميركية ولمدة 40 يوما. ليمثلن الأردن في اكبر التجمعات النسائية في مجال العلوم والتكنولوجيا والهندسة والرياضيات أو ما يطلق عليه اختصارا (STEM).ومن جانبه، أعرب رئيس الجامعة الأستاذ الدكتور الرفاعي عن أطيب مشاعر الفخر والإعتزاز بطلبة الجامعة المتفوقين والمُزودين بالمعارف والمهارات والقدرات، مباركاً لهم هذا الإنجاز الذي جاء ثمرةً لمثابرتهم واجتهادهم. منوهاً إلى حرص الجامعة على التواصل معهم، والأمل في أن يكونوا الأبناء الغيورين على سمعة الجامعة، والأوفياء لها، وللوطن، ولقائد الوطن ،الذي أولى جيل الشباب جل اهتمامه، وحرصَ على النهوض بالجامعات الأردنية، ودفع مسيرتها إلى الأمام.وأشار الدكتور الرفاعي إلى تميز العملية التعليمية في جامعة الاميرة سمية للتكنولوجيا التي تربط بين الجانببين الاكاديمي والعملي من خلال ربط خبرتهم العلمية  بخبرة الريادة من خلال مركز الملكة رانيا للريادة في الجامعة وهو مايجسد رؤية الجامعة ورسالتِها، والمكانة الرفيعة التي احرزتها ثمرة لجهود المخلصين من أبنائها، وإستجابة لتوجيهات صاحبة السمّو الملكّي الأميرة سمية بنت الحسن المعظّمة / رئيس مجلس أمناء الجامعة، التي حملت لواء الريادة والتميّز في هذه الجامعة ، وضربت مثلاً يحتذى به في البذل والعطاء والإخلاص في رعايتها من أجل الوصول بها إلى المكانة الأرفع بين الجامعات المحلية والعالمية.وتعمل خريجة الجامعة هبه شبروق مهندسة الاتصالات وخبيرة في تسويق المنتجات في شركة اورانج، حيث سيتم خلال برنامج "نساء التكنولوجيا" استضافة المشاركات من قبل عدد من الشركات العالمية مثل جوجل وفيسبوك وتويتر وأوتوديسك وسيمانتك وغير ذلك من شركات وادي السيليكون، حيث سيتم تخصيص لكل مشاركة مرشد مهني أو أكثر، وستتم المشاركة في ورشات عمل هدفها تطوير الشخصية والتعرف على نقاط القوة فيها ومن ثم استخدامها بأحسن طريقة ممكنة للتطوير على الصعيد المهني والشخصي.هذا وستقدم خريجة الجامعة نور الطوباسي، مشروعاً لإحداث تغيير ايجابي على المجتمع المحلي، وستتم مساعدتهن من خلال التدريب والارشاد للوصول الى الهدف، سيتنقلن خلال فترة التدريب بين ولايتين أميركيتين هما كاليفورنيا وواشنطن العاصمة.والجدير بالذكر أن نساء التكنولوجيا هو برنامج تبادل ثقافي، يبدأ في منطقة وادي السيليكون بولاية كاليفورنيا بحضور ورشات تحضيرية وتدريبية، وزيارات للشركات العالمية في مجالات (STEM)، ثم يتم استضافة كل مشاركة للإرشاد المهني في احدى الشركات لمدة 3 اسابيع، حيث يتم تحديد الشركات المستضيفة، بناء على الأهداف العملية المُراد تحقيقها من قبل المشاركات، وتوافقها مع طبيعة عمل الشركة، وبوجود مرشدين قادرين على التدريب في الشركة المستضيفة، مبينة أن الفائدة التي نرجوها من هذا التجمع هي التعلم العملي حيث لكل منهن أهداف تعليمية مختلفة عن الاخرى. بتعبئة طلب على موقع (TechWomen) للتقدم للبرنامج يتم فيه كتابة مقالات تُبرز الصفات الريادية والقيادية لدى المتقدمات والأعمال التطوعية ومقدار التأثير الإيجابي على المجتمع المحلي.