Advertisement
 تساؤلات عديدة اثيرت على هامش لقاء رئيس الوزراء هاني الملقي مع وزير خارجيته ايمن الصفدي، التساؤلات لم تكن حول فحوى الاجتماع الذي انعقد داخل مبنى وزارة الخارجية، بل تمحور حول الشخصية التي تواجدت صورتها معلقة على الجدار خلف الوزرير الصفدي، ليتبين ان الصورة للشهيد خالد الردايدة رحمه الله، حيث ان الإجتماع تم في قاعة الشهداء في وزارة الخارجية والصور في القاعة هي للشهداء من وزارة الخارجية رحمهم الله.