Advertisement

أسامة الرنتيسي –

بداية؛ شآبيب الرحمة والمغفرة لروح النائب محمد العمامرة وزوجته وأبنائه الخمسة وسائقه، الذين أدمت فاجعة موتهم قلوب الأردنيين، من يعرفونهم ومن لا يعرفونهم.

بالمعايير كلها؛ ما وقع مع النائب العمامرة وأسرته وسائقه، ليس حادث سير مؤسف، بل جريمة قتل، تقع في شوارعنا، في الصحراوي وفي معظم الشوارع المهترئة التي تدعي الحكومات أنها استدانت المليارات ووصلت بالمديونية الى أكثر من 27 مليار دينار من أجل البنية التحية وإدامتها،  فلا هي أصلحت الشوارع، ولا طورت المستشفيات ولا حسنت المدارس.

المجزرة التي وقعت على الطريق الصحراوي، ليست الأولى، ولن تكون الأخيرة، وسيبقى هذا الطريق المشؤوم (طريق الموت) يأكل خيرة أبناء هذا الوطن، كلّما تأخرت الحكومة ساعة عن إصلاح وضع الطريق القائم، فهو في غاية الرداءة والاهتراء، والطرق البديلة التي تم توفيرها لم تمنع الجرائم البشعة التي ما زالت تقع في هذا الشارع.

في أول 100 يوم من العام الماضي بلغ عدد الوفيات في حوادث السير 104 وفيات، فيما بلغ عدد الأشخاص المصابين بجروح ورضوض بمختلف أنحاء الجسم من جراء تلك الحوادث 2418 شخصا، في حين بلغ عدد وفيات حوادث السير خلال عام 2016  نحو 600 وفاة في مختلف أنحاء المملكة، وفي عام 2015 بلغ إجمالي عدد الوفيات 608، فيما سجل عام 2014، 688 وفاة.

أليست هذه حربا مفتوحة علينا عندما يصل المعدل السنوي لوفيات حوادث السير إلى نحو 600 شخص سنويا.

في بعض الدول التي يقع فيها حروب وقتال لا يخسرون ضحايا بهذا العدد، ومع هذا ما زلنا نقول بدلع شديد “حادث سير مؤسف”.

كعادتنا، لا نتحرك إلا عندما تقع الكارثة، وكعادة الحكومة و الحكومات السابقة جميعها سيوجه رئيس الوزراء وزراء الداخلية والنقل والأشغال العامة والاسكان لمعاينة الطريق الصحراوي  والوقوف على احتياجاته وأولويات العمل اللازم على جناح السرعة للحد من حوادث السير الدامية التي تقع على هذا الطريق .

ومثلما تَتحمّل وزارة الأشغال العامة والاسكان المسؤولية الأولى عن أوضاع الطريق السيئة، تَتحمّل إدارة السير والدوريات الكثيرة جزءا من المسؤولية وعليها أن لا يبقى عملها مقتصرا على السرعة وحزام الأمان، وفرض المخالفات.  

بعد حوادث السير الدامية يتصدر وسم (هاشتاغ) #حوادث_السير الوسوم المتداولة في تويتر الأردن من حين لآخر، حيث يطالب المغردون بضرورة دق ناقوس الخطر تجاه هذه الحوادث التي تأخذ يوميا أرواح مواطنين وشباب بعمر الورد.

الدايم الله…