Advertisement

 خاص - عدنان شملاوي

من المعلوم ان افصاح الشركات هو تقديم ادارة الشركة لهيئة الأوراق المالية لأية  أمور جوهرية ومؤثرة قد تحدث على الشركة ومنعا لاحتكار واستغلال المعلومة من قبل فئة محددة فانه يتوجب على ادارة الشركة تقديم افصاح بهذة الامور الجوهرية ليس فقط لمساهمي الشركة بل لكافة المستثمرين حتى يكونوا على سوية واحدة من المعلومات .

هذا جانب ايجابي للغاية فلماذا نخوض فيه؟!

الموضوع ان هذا الجانب من الافصاحات أصبح في كثير من الأحيان مدخلا للتضليل المتعمد أحيانا بقصد التأثير على الاسهم سلبا او ايجابا لأغراض شخصية .

المتابع للافصاحات التي تصدر عن هيئة الأوراق المالية يلاحظ ان هناك بين الفينة والأخرى تصدر افصاحات مؤثرة جدا على سعر السهم ولكنها تكون صادرة عن اشاعات مقصودة .

-  جميعنا يذكر افصاح شركة الانتقائية ذات مرة عن مشروع النفط والغاز في العراق بشاركة شركة هولندية  وافصاحات عديدة عن حصولها على وكالات متعددة في العراق

- كما نذكر افصاحات شركة مساكن لاستثمارات عقارية ضخمة جدا ورفع رأس المال

- وافصاح شركة الدولية للاستثمارات الطبية باعلان الرغبة بتصفية الشركة ثم العدول عنه

- وافصاح شركة فينكس عن شراكتها مع شركة جلوبال الصينية ( الذي يجعلها تتبوأ مركز القيادة في القطاع العقاري الاردني !! ) والاستثمار الملياري الذي احيل عليها في فنزويلا !!

- وافصاح شركة السنابل عن استثماراتها  في غابات الكونغو والذي سيحقق الملايين !!

-  افصاح المتكاملة للمشاريع المتعددة عن استيراد معدات من دبي من شأنها تحقيق ارباح للشركة  

وافصاحات شركات عديدة مشابهة لا تمت للواقع بصلة !

ندرك ان وحدة الافصاح بهيئة الاوراق المالية تتابع بكل مسؤولية هذة الامور ولكن من وجهة نظر المستثمر وأنا شخصيا خسرت في شركتين بسبب الافصاحات غير المسؤولة وغير الصحيحة والمغرضة . 

السؤال هو من  يعوض المساهم والمستثمر عن خساراته نتيجة مثل هذة الافصاحات ومن  يتابع المسؤولين عن هذة الافصاحات المضللة ومعظمهم لا زال يتبوأ منصبه ، ولماذا لا يتم تحويل المسؤولين عن هذة الافصاحات الى مراقبة الشركات ، ولماذا لا يتحمل مجلس ادارة الشركة تبعية هذة الافصاحات المدمرة .

ثقتنا كبيرة في دائرة الافصاحات في هيئة الاوراق المالية وفي مديرها وليد العباللات بأن يضربوا من حديد كل من تسول له نفسه الافصاح عن أمور مغرضة .