Advertisement

خاص - مروة البحيري

جاء العام 2018 مختلفا ومميزا لشركة الصفوة للتأمين "الاردنية الاماراتية سابقا" ليسرد قصة نجاح تحاكي "المعجزة" ورؤيا نافذة عكست الارقام وقلبت موازينها لتؤكد ان الصفوة عادت من جديد لتقف على ارض صلبة وفق خطط مستقبلية ناجعة ومؤثرة وتهجر زمن الخسائر والفساد وتبدأ اولى خطواتها للنهوض بالتطبيق على ارض الواقع في نقلة نوعية بدت واضحة لا تقبل الشك تتوجت بها نتائج الاشهر التسعة من العام الحالي .. هذه الارقام التي تتحدى كل من راهن على ضعف الشركة وعجزها سيما بعد زوابع مرت بها واصبحت الان عابرة ومن الماضي..

 الانقلاب الذي حدث بالشركة لم يكن صدفة او من باب الحظ بل جاء نتيجة جهد متواصل ربط الليل بالنهار وعزيمة كان فارسها مدير عام الشركة السيد ضياء الدسوقي الذي وعد فأوفى بالوعد وكان على قدر الثقة والمسؤولية التي نالها بشرف من اللجنة المؤقتة المشكلة من قبل وزارة الصناعة والتجارة فأثمرت وفاقت التوقعات باشواط..

وﺗﺸير ﺑﻴﺎﻧﺎت اﻟﺼﻔﻮة ﻟﻠﺘﺄﻣين ﻋﻦ فترة  اﻟﺸﻬﻮر اﻟﺘﺴﻌﺔ المنتهية في 30/9/2018 الى  أّن ﺻﺎفي أرﺑﺎح الفترة  ﺑﻌﺪ الضريبة  ﻗﺪ ﺑﻠﻐﺖ ١,٠٨٧,٢٤١دينار اردني ﻣﻘﺎرﻧﺔ ﻣﻊ صافي ﺧﺴﺎرة ﺑﻌﺪ الضريبة بمقدار (٧٨٧,٠١٨) دينار اردني للفترة  ﻧﻔﺴﻬﺎ ﻣﻦ اﻟﻌﺎم 2017 ﺑﺈرﺗﻔﺎع ﺑﻠﻐﺖ ﻧﺴﺒﺘﻪ 137%.

فيما ارتفعت صافي حقوق المساهمين الى (٢،٠٠٨،٩٧٨) دينار مقارنه في (١،١٥٥،١١٩) للفترة نفسها من العام 2017 بارتفاع بلغت نسبته 42% ﻫﺬا ﺑﺎﻵﺿﺎﻓﺔ الى ارتفاع هامش الملاءمن 26% الى 55% لعام 2018.

وأﻛﺪ ﻣﺪﻳﺮ ﻋﺎم الشركة ﺿﻴﺎء اﻟﺪﺳﻮﻗﻲ أن اﻟﺒﻴﺎﻧﺎت المالية  ﻟﻸﺷﻬﺮ اﻟﺘﺴﻌﺔ الاولى من العام الحالي، ﺗﺄتي اﻧﻌﻜﺎسا للاستراتيجية اﻟﺘﻲ ﻧﻘﺬﺗﻬﺎ الشركة ﻧﺤﻮ رؤﻳﺘﻬﺎ المستقبلية وﺗﻨﻔﻴﺬاً ﻟﻜﺎﻓﺔ اﻟﺨﻄﻮات اﻟﻬﺎدﻓﺔ ﻟﺘﺤﻘﻴﻖ ﻧﺤﻮ اﻟﻨﻤﻮ واﻟﺘﻮﺳﻊ الى جانب الخدمات المميزة اﻟﺘﻲ ﺗﻘﺪﻣﻬﺎ والحرص على توفير أﻓﻀﻞ المنتجات بما ﻳﻨﺴﺠﻢ ﻣﻊ احكام اﻟﺘﺄﻣين.

واضاف الدسوقي.. رﻏﻢ المنافسة  القائمة في ﻗﻄﺎع اﻟﺘﺄﻣين، وﺻﻌﻮﺑﺔ اﻷوﺿﺎع اﻻﻗﺘﺼﺎدﻳﺔ وﺗﺮﻛﺰ اﻟﺨﺪﻣﺎت اﻟﺘﺄﻣﻴﻨﻴﺔ في ﺑﻌﺾ المجالات الا اننا تمكنا من تحقيق نتائج مميزة هي ﻣﺒﻌﺚ ﻓﺨﺮ ﻟﻨﺎ في إدارة الشركة  وﻛﺎدرﻫﺎ، كما تشكل هذه النتائج ﺣﺎﻓﺰا إﺿافيا لمزيد ﻣﻦ اﻟﻌﻤﻞ واﻟﻌﻄﺎء.

وأﺛﻨﻰ الدسوقي على دور ﻟﺠﻨﺔ اﻷدارة و ﻛﺎدر الشركة وﺗﻔﺎﻧﻴﻪ في ﺧﺪﻣﺔ اﻟﺰﺑﺎﺋﻦ، ﻣﻀﻴﻔﺎ "إن ﻫﺬا اﻟﻜﺎدر اﻟﺬي ﻳﺘﻤﺘﻊ بخبرات ﻛﺒيرة يمثل دﻋﺎﻣﺔ رﺋﻴﺴﺔ في ﺳﺠﻞ ﻧﺠﺎﺣﺎت الشركة  المتواصلة ". وﺷﺪد على أن اﻟﺼﻔﻮة ﻟﻠﺘﺄﻣين ﺳﺘﻮاﺻﻞ أداء رﺳﺎﻟﺘﻬﺎ ودورﻫﺎ اﻟﺘﻨﻤﻮي والمجتمعي واﻻﻗﺘﺼﺎدي، مشيرا بالوقت ذاته الى اﻟﺘﺰاﻣﻬﺎ بالمضي ﻗﺪﻣﺎ في ﻓﻠﺴﻔﺘﻬﺎ ﻟﻠﻨﻬﻮض ﺑﺼﻨﺎﻋﺔ اﻟﺘﺄﻣين اﻟﺘﻲ تمثل ﺣﺎﻣﻲ اﻟثروة اﻟﻘﻮﻣﻴﺔ، وأﺣﺪ أﺑﺮز اﻟﻘﻄﺎﻋﺎت اﻻﻗﺘﺼﺎدﻳﺔ.