Advertisement

استعاد بوروسيا مونشنغلادباخ المركز الثاني بفوزه على شتوتغارت بثلاثية نظيفة، في حين خرج هانوفر صاحب المركز قبل الأخير بتعادل ثمين 1-1 مع مضيفه ماينتس الأحد ضمن المرحلة الرابعة عشرة من بطولة ألمانيا لكرة القدم.

ورفع مونشنغلادباخ رصيده إلى 29 نقطة بفارق 5 نقاط عن بوروسيا دورتموند المتصدر، ومتقدما على بايرن ميونيخ بفارق نقطتين.

وبات مونشنغلادباخ الفريق الوحيد الذي فاز في جميع مبارياته على أرضه حتى الان هذا الموسم.

وكان مدرب مونشنغلادباخ ديتر هاكينغ حذر لاعبيه من أن مهمة اختراق شتوتغارت الذي فاز في مباراتين من أصل آخر ثلاث ستكون صعبة وبحاجة الى برودة أعصاب.

وبالفعل واجه مهاجمو مونشنغلادباخ صعوبة كبيرة في الوصول الى مرمى شتوتغارت وأضاع له الفرنسي الحسن بليا والغيني ابراهيما تراوري وتوبياس شتروبل العديد من الفرص الصريحة في الشوط الأول، الذي شهد تألق حارس الضيوف رون روبرت تسيلر في الذود عن مرماه.

وفي الشوط الثاني أجرى مدرب أصحاب الأرض تبديلين في الدقيقة 61، فدفع بالبرازيلي رافايل وفلوريان نوهاوس فسجلا الهدفين الأولين في الدقيقتين 69 و77، قبل ان يضيف الفرنسي بنجامين بافار هدفا خطأ في مرمى فريقه في الدقيقة 84.

وفي المباراة الثانية، بدأ هانوفر المباراة بقوة ونجح في التسجيل بواسطة هندريك فيدانت (ق12).

وفي مطلع الشوط الثاني اضطر حكم المباراة روبرت هارتمان الى إيقافها لقرابة ست دقائق بسبب الدخان الكثيف الذي غطى أجزاء كبيرة من الملعب بسبب مقذوقات نارية من قبل أنصار هانوفر.

وبعد التوقف كان أصحاب الأرض الطرف الأفضل وضغطوا من أجل تعديل النتيجة، لكنهم انتظروا حتى الدقيقة ما قبل الأخيرة ليحصلوا على ركلة جزاء ترجمها دانيال بروزنسكي الى هدف التعادل.

وسجل ماينتس هدفا في الدقيقة الرابعة من الوقت بدل الضائع بواسطة النيجيري أنطوني أوجا، لكن الحكم لم يحتسبه بداعي التسلل بعد اللجوء الى تقنية الفيديو.

وبعدها بثلاث دقائق طرد الحكم لاعب هانوفر أوليفر سورغ بعد نيله البطاقة الصفراء الثانية.

يذكر أن هانوفر لم يفز في آخر 20 مباراة خاضها خارج ملعبه في الدوري المحلي.