Advertisement

خاص - عدنان شملاوي

دعا مجلس ادارة شركة المستقبل العربية للاستثمار المساهمين الى اجتماع غير عادي ليتم مناقشة موضوع التسوية المقدمة من  ماهر ومنير القوقا بالتنازل عن 4.4 مليون سهم لصالح مساهمي الشركة .

وهذا التنازل جاء لاحقا لاعتراض بعض مساهمي الشركة على موضوع اعادة تقييم موجودات الشركة وخاصة بعد قيام مجلس الادارة في وقت لاحق بتخفيض راس مال الشركة بدل بند الشهرة فيها .

وكان بند الشهرة بالاصل قد نجم عن شراء الشركة لاستثمارات كانت مملوكة للقوقا بأكثر من قيمتها الدفترية بحيث تم تسجيل الفرق كشهرة في سجلات الشركة .

ونظرا لثبوت عدم استفادة الشركة من  البنود المكونة للشهرة وشطبها لاحقا فقد جاء اقتراح القوقا تجنبا لاثارة نزاعات تم تحويلها الى مكافحة الفساد حول هذا الموضوع .

الا ان هناك العديد من النقاط المثيرة للجدل هنا :

  •  منير وماهر القوقا استفادا من بند الشهرة بمبلغ 4.4 مليون دينار وباعادتهم 4.4 مليون سهم للمساهمين وسعر السهم حاليا 35 قرشا يعني انهما يتقدمان بتسوية تعادل ثلث القيمة فقط !
  •  يفترض ان يتم اعادة مبلغ 4.4 مليون دينار للشركة وليس 4.4 مليون سهم  بالاضافة للفوائد المترتبة عليها
  • يفترض تخفيض رأس مال الشركة بالاسهم وليس توزيعها على المساهمين
  •  ما ذنب المساهمين الذين اشتروا السهم بالتأسيس بمبلغ دينار ثم اضطروا لبيع الاسهم باسعارها المنخفضة لاحقا

ان هذا الموضوع يجب ان يتم مناقشته في اجتماع الهيئة العامة بحيادية وان لا يتم أخذ قرارات كبار المساهمين بعين الاعتبار وخاصة اذا كان لهم مصالح مع القوقا بحيث يتم التصويت لصالح القرار وهو ليس بصالح الشركة .

ولا يسعنا الا تقديم الشكر والتقدير  لهيئة مكافحة الفساد ، وعلينا في نفس الوقت حثهم للقيام باجراءات أكثر صرامة حيال الملفات القائمة لديهم ابتداءا من أموال انفست والمتحدة القابضة وبيتنا ومرورا بالاسراء  وغيرها وانتهاءا بالرأي وموضوع المطبعة .

حراك هيئة مكافحة الفساد هو ما سيثري سوق عمان المالي ويعيد الامور الى نصايها .

خبير ومحلل مالي