Advertisement

خاص- مروة البحيري

كشفت مصادر مطلعة لـ كرمالكم معلومات خطيرة حول اسباب حل جمعية مستثمري الاسكان وتعيين هيئة ادارية مؤقتة لادارة شؤونها وتأجيل الانتخابات. واشارت هذه المصادر الى وجود شكوى مقدمة من اعضاء في الجمعية حول وجود تجاوزات ادارية ومالية ومخالفات للمجلس الحالي الذي يترأسة المهندس زهير العمري من شأنها الاضرار باعضاء الجمعية ومصالحهم.

ولفتت المصادر ان تعيينات ادارية جرت في الجمعية تحمل كثير من الشبهات وعلامات الاستفهام سيما في ملف تعيين محاسبين جدد وتحويل المحاسبين القدامى في الجمعية الى مستشارين دون مبرر او داع.

كما اشارت هذه المصادر الى عملية نقل ارصدة الجمعية من احد البنوك الى بنك آخر ولاسباب مجهولة اثارت حفيظة وتساؤلات اعضاء الجمعية خلال اجتماع الهيئة العامة.

 وعلمت كرمالكم ان مخالفات من الوزن الثقيل رافقت ترشح اثنين من اعضاء الجمعية في الدورة الماضية والحالية علما بانه لا يحق لهما الترشح في الهيئة الادارية للجمعية بسبب عدم توافر الشروط المطلوبة فيهما حيث ان احد المرشحين لا يملك شركة اسكان ويحمل لقب مفوض اي "موظف" اما الاخر عليه مخالفات مالية علما بانهما حظيا بمقعدين بشكل مخالف في الهيئة الادارية الحالية واعادا ترشحهما للدورة القادمة!

ويبدو ان جلسة محاكمة ثقيلة تنتظر زهير العمري واعضاء في الهيئة الادارية برزت بوادرها مع قرار المحافظ بحل المجلس وتأجيل الانتخابات وهو ما نفاه العمري ثم عاد وأكده من جديد..!