Advertisement
حذر سالم الشديفات خبير ومتخصص بالنقود الأثرية، اليوم الأربعاء، من حدوث حريق لطمس الكثير من قضايا الفساد بدائرة الآثار.

وقال الشديفات عبر حسابه الخاص على موقع فيس بوك، "انه لا يتواجد جهاز إنذار مبكر للحريق بأهم مستودع لكنوز الأردن، بينما بيت احد الفاسدين يعج بكمرات المراقبة واجهزة الإنذار !!!".

 وطالب الشديفات الحكومة بالإسراع بالتحقيق وكشف ملابسات حادثة حريق أحد مستودعات دائرة الآثار العامة الذي وقع أمس، قائلاً " أطالب دائرة الآثار أن تقوم بالكشف بشكل علمي ومهني وشفاف عن قيمة الأضرار بالصور والوثائق وأن لا تتحجج بأن القضية قيد التحقيق لأن هنالك قضايا منذ عشرات السنين قيد التحقيق ولم يرى النور نتائج التحقيق بعد ، وإذا ما كشفتم بالصور والوثائق رح اكشف انا ، يعني انه تصرحوا انه حريق طفيف ما رح يزبط معكم!.".

وأشار الشديفات، إلى أنه طالب أكثر من مرة بجرد مستودعات دائرة الآثار وخاصة الرئيسية، وأضاف، لقد قلت أن تلك المستودعات سيتم اتلافها بالغرق او الحريق قبل ان يتم جردها، وذلك لوجود احتمال ان الكثير من القطع المزورة والتي تم استبدالها من المستودع لبيعها بالسوق الخارجي او القطع المفقودة أصلاً .

وأضاف "تاريخنا آثارنا يتم سرقتها تحت أنظار الدولة ، إهمال بشري غير متعمد سبب حريقاً بالقاعة الرئيسية للمستودعات الرئيسية بطبربور، صناديق أتلفت بجميع محتواها بسبب ترك وصلات كهربائية معراة؛ هذا جرم خطير بحق التاريخ الأردني".

وتوجه الشديفات بدعوة للجهات المعنية قائلاً، رجعوا الآثار للأرض افضل من ما تضعوها بإيدي غير مسؤولة .

وتواصلت "السبيل" مع دائرة الاثار للحصول على تفاصيل حول الحريق، الا انها لغاية الان لم تحصل على المعلومات.