Advertisement

خاص- مروة البحيري

يبدو ان الأزمة التي عصفت بشركة الجنيدي بعد موجة عاتية من انهاء خدمات ما يقارب 120 موظفا وموزعا وما تبع ذلك من مستجدات وتصريحات وتبادل للاتهامات قد ارخى بظلاله على توزيع منتجات هذه الشركة العريقة حيث بات المواطنوين يلاحظون اختفاء سلع الجنيدي عن رفوف هذه المحلات بشكل ملحوظ.

وكشف صاحب سوبرماركت في منطقة دوار المدينة الرياضية لـ كرمالكم ان توزيع الشركة لمنتجاتها من حمص ولبن ومتبل وغيره قد تراجع كثيرا على غير المعتاد مما دفع بكثير من اصحاب المحلات الى استبدال هذا المنتج الذي كان يشهد اقبالا في الماضي.

الرفوف الخالية من منتجات الجنيدي فتحت باب التساؤلات حول حقيقة الاستغناء غير المسبوق عن الموزعين وهل جرى توظيف بدلاء عنهم ام ان القضية كانت من باب التقنين والتوفير ولماذا انخفض التوزيع في هذا الوقت بالذات الذي تشهد فيه الشركة زوابع القضايا والاتهامات التي تصاعدت وعلت وتيرتها بعد اضراب قام به الموظفين قالت الشركة انه كبدها الخسائر الفادحة.

وزارة العمل من جانبها وجهت الموظفين المفصولين الى رفع قضايا ضد المصنع بسبب الفصل التعسفي الا ان الشركة وفي خطوة استباقية سارعت الى رفع قضايا على العمال بتهم تتعلق بالتلاعب بالفواتير وسوء الائتمان ومخالفة قانون العمل وهي التهم التي نفاها الموظفون المفصولون.

 ويبقى السؤال المطروح حول تأثير وتداعي هذه الاحداث على توزيع المنتجات وحجم مبيعات الشركة وهل أدى النقص في الموزعين الى حدوث ازمة في التوزيع.