Advertisement

خاص- مروة البحيري

أثار تصريح رئيس مجلس ادارة الشركة المتكاملة للمشاريع المتعددة مفلح ابراهيم ردود فعل قوية من بعض المساهمين بعد ان اكد مفلح ان قضية بيع مصنع البطاريات الخاص بالشركة الى رجل الاعمال نقولا ابو خضر لا تزال قيد التحقيق لدى مدعي عام هيئة النزاهة ومكافحة الفساد وان الشركة استلمت ثمن هذا المصنع من خلال شيكات تم ايداعها لدى البنك الاهلي.

ما جاء على لسان رئيس مجلس الادارة دفع بعدد من المساهمين للتساؤل عن سبب عدم ادراج هذه المبلغ الذي يقارب الـ 6 مليون دينار في حسابات الشركة وعدم وجود ما يشير اليه في التقارير المالية السنوية.

وكان ملف بيع مصنع بطاريات الشركة المتكاملة الى نقولا ابو خضر قد اثار زوابع عنيفة في اجتماع الهيئة العامة 2018 وسط تساؤلات عن حقيقة دفع ابو خضر المبلغ واين ذهب وكيف تبخر في حين عجز رئيس مجلس الادارة عن الاجابة على هذه التساؤلات.

ابو خضر من جانبه كشف عن الشيكات التي قام بدفعها الى الشركة ليبقى السؤال اين ذهب مبلغ 6 مليون دينار.

ويذكر ان هيئة النزاهة ومكافحة الفساد وعلى اثر شكاوى عديدة حول صفقة المصنع قامت بتاريخ 1/10/2018 بتحويل هذه القضية لمدعي عام الفساد للتحقيق بشبهة وجود تجاوزات وتلاعب في عملية البيع أضرت بالمساهمين – بحسب تصريح الهيئة

رئيس مجلس الادارة مفلح ابراهيم قال انه تم الافصاح عن بيع مصنع البطاريات بتاريخه وان القيمة تم قبضها بموجب شيكات تم ايداعها لدى البنك الاهلي الاردني وتم تزويد الهيئة بصورة عن الشيكات لدى عطوفة الدكتور عبدالرؤوف الربابعة من قبل نائب رئيس مجلس الادارة بناء على كتابكم المؤرخ بتاريخ 9/4/2018.

 واضاف في افصاح موجه الى هيئة الاوراق المالية انه نظرا لأن موضوع الشركة بتاريخه ولغاية الان ينظر فيه لدى مدعي عام هيئة النزاهة ومكافحة الفساد فقد تم تزويد المدعي العام بكافة الوثائق البيع والشراء والتنازل لصالح الشركة من قبل الشركاء ولدى مراقبة الشركات.

 ودعا مفلح الهيئة الى الاخذ بعين الاعتبار مدى حساسية الموضوع قيد البحث مشيرا ان وسائل الاعلام ليس لديها وثائق وما يكتب هو مجرد اشاعات لا اساس لها من الصحة.