Advertisement

خاص-

تميزت وابدعت احدى شركات الطيران الاردنية التي يمتلكها مستثمر ورجل اعمال بحكايات التأخير وعدم الالتزام بالمواعيد في رحلاتها حتى اصبحت هذه السمة والعنوان الابرز لمعظم رحلاتها من .. والى!!..

وحصلت كرمالكم على ارقام عديدة لرحلات شهدت مؤخرا تأخير وتجاوز بالوقت لعدة ساعات فيما بقي المسافرون ينتظرون "الفرج" و"الحجج" التي تطلقها الشركة في كل مرة.

على صفحة "فيسبوك" هذه الشركة تجد العجب العجاب من تعليقات المسافرين الغاضبين وهم "يحلفون الايمان" بعدم السفر على متنها ولو لم يتبقى غيرها بالعالم بعد التجارب المريرة معها ناهيك عن طائراتها التي شبهها البعض بـ "باص مؤسسة طاير" وتعليقات اخرى مضحكة ومبكية توضح حجم كأس المرارة التي شربها المسافرون من هذه الشركة!

شركة الطيران المعنية "مرتاحة" نوعا ما لانها تعلم جيدا ان كثير من المواقع الاخبارية لن تتطرق الى تأخر رحلاتها مهما بلغت لا بالتلميح ولا بالتصريح بسبب العقود السخية التي قيدت اقلامهم.. ولكن تبقى الكرة في ملعب هيئة تنظيم الطيران المدني!