Advertisement

خاص- مروة البحيري

حادثة تسرب غاز الامونيا من احد مصانع شركة الفوسفات بالعقبة فاجعة جديدة تصطف بجانب اخوتها "انهيار خزان الفوسفوريك وانهيارا جدار توسعة بركة تجميع المياه "Raw water" وتسرب غاز الامونيا في وقت سابق".. و"الحبل على الجرار"..!

هذه الحوادث التي تعري وتفضح التصريحات والتأكيدات والنفي الذي تسارع به شركة الفوسفات حول التزامها بالسلامة العامة والدفع نحو التقليل من حجم الخطر واظهار ان الامور "عال العال" وكأن الموظفين والعمال اصبحوا السلعة الارخص واضحت سلامتهم وارواحهم ليست ذات قيمة في موازين الارباح والخسائر التي تتشدق بها ادارة الشركة.

بالامس عاش موظفو أحد المصانع بمنطقة الدرة في محافظة العقبة ساعات من الرعب نتيجة تسرب غاز الامونيا الذي نتج عنه 11 اصابة وهي بالطبع ليست الحادثة الاولى رغم تعليق الجرس لاكثر من مرة والتحذيرات المتواصلة من خبراء وعاملين لاتخاذ التدابير للوقاية من هذه الحوادث التي اصبحت خطرا حقيقيا للعمال "المهمشين" الذين باتت سلامتهم وحياتهم على المحك..

ردة فعل قوية جاءت على لسان النائب حازم المجالي الذي حضر الى موقع الحادثة ورأى بأم عينيه الفزع الواضح على وجوه العاملين.

وشن المجالي هجوما عنيفا على ادارة الفوسفات مؤكدا ان هذه الحوادث تكررت في عهد حكومتي الملقي والرزاز وما زالت الشركة لا تلقي بالا بسلامة الموظفين وعليها ان تتحدث عن سلامة الارواح بدلا عن الحديث عن الارباح.

في حوادث "الفوسفات" المتعددة الغاز كثيرة وتساؤلات عديدة عن غياب الرقابة والصيانة ولا بد ان نعرج الى الاتهامات "الثقيلة" التي وجهها نواب وخبراء ومهندسون الى ادارة شركة الفوسفات ورئيس مجلسها الدكتور محمد ذنيبات والتي أكدوا خلالها ان هذه المصانع تعاني من الاهمال المتعمد والممنهج من قبل الادارات العليا.. 

 اخبار سابقة: