Advertisement

قالت دراسة استطلاعية جديدة إن 98% من الأردنيين يرفضون إقامة وطن بديل للفلسطينيين في الأردن، فيما أيّد 99٪ من الأردنيين موقف جلالة الملك عبدالله الثاني بعدم نقل السفارة الأميركية إلى القدس المحتلة.

وعزت الدراسة، التي أجراها مركز "نما" لاستطلاع الرأي والاستشارات الاستراتيجية بالتعاون مع مؤسسة كونراد أديناور حول الرأي العام الأردني والسياسة الخارجية، أن أقلية من الرأي العام الأردني تصف العلاقات بين الأردن وإسرائيل وإيران بأنها جيدة جدا أو نوعا ما.

رئيس مجلس إدارة نما، فارس بريزات، عزا "التغير الجوهري في موقف الرأي العام الأردني من إسرائيل إلى السياسات الإسرائيلية تجاه القدس وعدم تقدم عملية السلام بسبب التعنت الإسرائيلي".

وفيما يتعلق بـ "لاءات الملك الثلاث، خلصت الدراسة إلى أن "98٪ من الأردنيين يؤيدون موقف الملك برفض تقديم تنازلات بالقدس".

الدراسة خلصت إلى أن "الأغلبية من الرأي العام الأردني تصف العلاقات السياسية بين الأردن والولايات المتحدة، والسعودية، والصين وبريطانيا وتركيا ومصر والإمارات وألمانيا وقطر والعراق والصين واليابان وسوريا بأنها جيدة جدا أو جيدة نوعا ما".

الدراسة التي نفّذتها نما العام الحالي، على عينة وطنية ممثلة من 1198 مقابلة وجاهية من مناطق الأردن كافة، أظهرت أن 70٪ من الأردنيين يريدون الحد من العلاقات السياسية مع الاحتلال، وأن 87٪ من الأردنيين يعترضون وجود قواعد عسكرية أجنبية في دول عربية.