Advertisement

بعد قرابة أسبوعين من الحكم عليها بالسجن لمدة سنة بتهمة الإجهاض وعلاقة جنسية خارج الإطار الزوجي"، أصدر العاهل المغربي الملك محمد السادس عفوا ملكيا عن الصحفية هاجر الريسوني وخطيبها الذي طالته العقوبة القضائية أيضا.

وفي التفاصيل، أصدر العاهل المغربي الملك محمد السادس اليوم الأربعاء أكتوبر 2019) عفوا ملكيا عن الصحفية هاجر الريسوني، التي أدينت بالسجن عاما واحدا بسبب "الإجهاض" و"إقامة علاقة خارج إطار الزواج"، بحسب ما أفاد مصدر حكومي لوكالة فرانس برس. وأكد المصدر أن قرار العفو يشمل أيضا خطيبها المحكوم عليه كذلك بالسجن سنة، وطبيبها الذي حكم عليه بالسجن عامين.

وكانت محكمة مغربية أصدرت في نهاية شهر سبتمبر الماضي حكما بالسجن لمدة عام بحق الصحفية هاجر الريسوني بتهمة "الإجهاض غير القانوني" و"ممارسة الجنس خارج إطار الزواج"، بعد أن ألقت القبض على الريسوني وخطيبها في 31 أغسطس الماضي.

كما أمرت المحكمة أيضا بمعاقبة خطيبها بالسجن لمدة عام، والسجن لمدة عامين بحق طبيب النساء الذي عالجها، والسجن لمدة عام مع وقف التنفيذ بحق طبيب التخدير، والسجن لمدة ثمانية أشهر مع وقف التنفيذ بحق سكرتيرة في العيادة.

وكانت قضية الريسوني قد أثارت انتقادات من جماعات حقوق الإنسان. وقالت هبة مرايف، مديرة المكتب الإقليمي للشرق الأوسط وشمال أفريقيا في منظمة العفو الدولية، في وقت سابق: "هذه القضية تذكير صارخ بالحاجة الملحة إلى إلغاء القوانين المغربية التي تجرم ممارسة الجنس خارج إطار الزواج والإجهاض