Advertisement

تعاني مناطق في معان من ضعف تغطية بعض شبكات الاتصالات ما تسبب في حالة من الازعاج لدى الكثير من المواطنين ودفعهم إلى المطالبة بايجاد حلول سريعة للمشكلة. واشار المواطنون إلى انه وبالرغم من الشكاوى التي قدمت لهيئة تنظيم قطاع الاتصالات وشركات الاتصالات إلا أنه لم تكن هناك أي استجابة من قبلهم لتطوير الشبكات وتوفير التغطية المناسب.

وقال المواطن محمد آل خطاب من سكان منطقة السطح ان هناك ضعفا في تغطية الشبكات الخلوية من قبل الشركات التي تزود المواطنين بالخدمة في معان بالرغم من المناشدات المستمرة والابلاغ عن ذلك الضعف، إلا أنه لا توجد اي استجابة من الشركات ما بات يتسبب في حالة من الارباك والفوضى للمواطنين.

وبين أن الشركات تحصل على حقوقها وترسل الرسال للمواطنين لتعبئة رصيدهم بشكل دوري وفي حال التأخير لاي سبب كانت تفصل الخدمة في حين انها لا تقوم بواجباتها المفروضة عليها من هيئة تنظيم قطاع الاتصالات بضرورة توفير خدمات مميزة. وطالب آل خطاب بأهمية قيام هيئة تنظيم قطاع الاتصالات بواجبها في محاسبة تلك الشركات والطلب منها تأمين تغطية مناسبة مقابل ما يدفعه المواطنون.

بدوره بين المواطن محمد كريشان أن برجًا يعود لشركة اتصالات في منطقة السطح تعرض للتخريب منذ اشهر دون أن تصلح الشركة ذلك لتأمين تغطية مناسبة للمواطنين الامر الذي يجعل هناك تساؤلات كبيرة من قبلهم عن دور هيئة الاتصالات في متابعة الشركات ومحاسبتها. ولفت كريشان إلى أن بعض شركات الاتصالات تحقق ارباحًا كبيرة مقابل خدمات تعد الاقل وهذا يتطلب محاسبة تلك الشركات ومتابعتها.

واكد المواطن امحيل النعيمات انه تم ارسال كتاب لهيئة تنظيم قطاع الاتصالات بتاريخ 2019/9/11 عن وجود ضعف في خدمة الاتصال في المنطقة الواقعة قرب مجمع السفريات القديم سبقه اتصالات شفوية وتم الرد على الكتاب بتاريخ 9/22 من قبل الهيئة يؤكد أنه تم ارسال فريق من قسم مراقبة الجودة والفحص الفني في الهيئة وتبين وجود ضعف في مستوى التغطية وبانه تحت الحد الادنى المسموح به للشبكات الخلوية لشركتين اتصالات، مبينًا أنه تم التأكيد من قبل الهيئة انه تم مخاطبة الشركات لتصويب الاوضاع ولكن وبالرغم من مرور أكثر من شهر لم يكن هناك اي استجابة.

واكد النعيمات ان هناك مناطق كثيرة لاتتوفر فيها التغطية في مدينة معان وهذا سبب الكثير من المشاكل والاحراجات للعديد من السكان ما يتطلب ايجاد حلول جذرية لها.

الرأي قامت بدورها بالاتصال مع هيئة تنظيم قطاع الاتصالات للحصول على ردود حول ملاحظات المواطنين إلا أنه لم تتلق أي رد بالخصوص من الاشخاص المعنين بحجة انهم غير مخولين بالتصريح للصحافة وقامت بالانتظار للحصول على رد ولكن دون نتيجة.

الرأي