Advertisement

رصد-

يبدو ان مكافحة الفساد تقف اليوم على اعتاب مرحلة جديدة عنوانها ان لا احد فوق المسائلة وان اسماء كبيرة سوف يتم فتح ملفاتها على الملأ لتخضع الى التحقيق والاستجواب.

وكشفت مصادر مطلعة عن احالة  احد وزراء الاشغال السابقين واحد وزراء البيئة السابقين ووزير اخر الى هيئة النزاهة ومكافحة الفساد وفتح ملف ضخم لتجاوزات احد الوزراء في العطاءات.

كما اشارت هذه المصادر الى التحقيق مع  رئيس وزراء سابق  لوجود قضية فساد تقدر بعشرات الملايين ارتكبها خلال ترؤسه لاحدى الشركات!

واضافت المصادر ان الرئيس السابق يحاول منذ ايام حل القضية ، الا ان تعليمات مكافحة الفساد هي ضرب بؤر الفساد والضرب بيد من حديد.

وكان مصدر مسؤول في الهيئة  قد أكد اليوم ان مجلس هيئة النزاهة ومكافحة الفساد يتسلح بتوجيهات ملكية صادرة بضرب بؤر الفساد بيد من حديد لأنه لا أحد فوق القانون ولا أحد فوق المساءلة بصرف النظر عن مراكز الفاسدين الاجتماعية أو الرسمية مؤكداً أن المواطن سيلمس بإذن الله من الان فصاعداً آلية جديدة في التعامل مع ملفات الفساد .