Advertisement

قال الرئيس السوري، بشار الأسد، إن زعيم تنظيم "داعش" المقتول، أبو بكر البغدادي، كان في السجون الأمريكية، وتحت إشرافهم وهم من أطلق سراحه، وبالتالي ما كانوا ليطلقوا سراحه دون أن يكلفوه بأي دور.

وجاءت تصريحات الرئيس السوري خلال لقاء على قناة "روسيا اليوم"، اليوم الاثنين 11 نوفمبر/تشرين الثاني، ردا على سؤال حول عملية قتل أمير تنظيم "داعش" الإرهابي.

وقال الأسد: "لقد كان (أبوبكر البغدادي) في سجونهم وتحت إشرافهم، والأمريكيون هم من أطلق سراح البغدادي؛ وبالتالي ما كانوا ليطلقوا سراحه دون أن يكلفوه بأي دور".

وتابع: "فجأة أصبح البغدادي خليفة للمسلمين في العالم كما نصب نفسه، لقد تم إعداده من قبل الأمريكيين للعب ذلك الدور، ونحن لا نصدق هذه القصة الأخيرة حول قتله. قد يكون قتل، لكن ليس كما ذكروا".

وأضاف الأسد: "نحن لسنا جزءاً من أي عملية. فليس هناك أية علاقة بين أية مؤسسة سورية وأية مؤسسة في الولايات المتحدة. وليس لدينا علاقات مع معظم الدول الغربية التي تلعب دوراً مباشراً ضد سوريا".



وكان الرئيس الأمريكي دونالد ترامب أعلن، في مؤتمر صحفي بالبيت الأبيض الأحد الماضي، أن البغدادي فجر سترته الناسفة بعد محاصرته من قبل القوات الأمريكية في نفق مسدود شمال غربي سوريا.

وأعلن مسؤولون أمريكيون أن رفات أبو بكر البغدادي تم دفنها في البحر، وفقا للشريعة الإسلامية.

وشككت موسكو، في بيان صدر، يوم الأربعاء، عن الناطق باسم وزارة الدفاع الروسية، اللواء إيغور كوناشينكوف، حول رواية الولايات المتحدة بشأن العملية، التي قالت إنها نفذتها يوم السبت الماضي في سوريا، وأسفرت عن مقتل زعيم تنظيم "داعش"، أبو بكر البغدادي، مؤكدة أن موت البغدادي لا أهمية له على الوضع بسوريا.

كما قال الرئيس السوري، بشار الأسد، في 31 أكتوبر/ تشرين الأول، إن سوريا لم تسمع بمقتل زعيم تنظيم "داعش" الإرهابي، أبو بكر البغدادي، إلا من خلال الإعلام.