Advertisement

ما أن وصل جلالة الملك عبدالله الثاني إلى منطقة الباقورة، الإثنين الماضي، حتى سارع إلى تأدية الصلاة على أرضها.

قبل يوم واحد، كان جلالته يعلن في خطاب العرش، الذي افتتح فيه الدورة العادية الرابعة والأخيرة لمجلس الأمة الثامن عشر، انتهاء العمل بمحلقي الغمر والباقورة في اتفاقية السلام مع إسرائيل، وفرض السيادة الأردنية الكاملة على كل شبر فيهما.

وفي اليوم التالي، حين زار جلالته الباقورة، لم يتنظر أي بروتكول رسمي، بل اتجه فورا إلى القبلة ووقف مكبرا ليؤدي الصلاة.

الفيديو، الذي أعدته “JOVMedia” ضمن مشروعها “قصة تهمك”، يكشف جانبا مهما، في القصة.

وكان مقطع فيديو لصلاة جلالة الملك في الباقورة، حظي بعدد مشاهدات ضخمة من الأردن وخارجه.