Advertisement

عثر صباح الجمعة على مسن أردني، هائم على وجهه بأحد شوارع العاصمة عمان، بعدما تخلت عنه عائلته وسلمته لإحدى دور رعاية المسنين في عمان، التي بدورها تركته وحيدا خلال إجراء فحوصات طبية له داخل أحد المستشفيات الحكومية.

وأفاد مواطنون، أنهم وجدوا الرجل وهو في السبعينات من عمره، في حالة مزرية، ويعاني من الجوع والبرد والعطش، لا يقيه شيء من برد الشتاء سوى ملابسه الرقيقة . ويعاني الرجل من أمراض عدة وهو من سكان محافظة إربد شمالي المملكة.

وليس للرجل أبناء بل بنات حيث يقيم في إحدى دور رعاية المسنين، في العاصمة عمان. وكان من حسن حظ المسن، أن من عثروا عليه بهذا الحالة، عاملوه بمنتهى اللطف والكرم، لكن حالته وفقدانه الذاكرة جعلتهم يتوجهون للإعلام للحديث عن حالته بعد ان ابلغوا الجهات المعنية عنه.

وقال أحد المهتمين بحالته إنه لجأ للإعلام لاظهار ما فعلته به دار المسنين التي كان الرجل فيها.

وأوضح أن "المصيبة الأكبر أن دار المسنين ذهبت به إلى مستشفى الأمير حمزة لإجراء فحوصات له لكن لم يبقى أحد معه لرعايتها حيث خرج الرجل من المستشفى دون ان ينتبه له احد". ً

وهناك مئات من كبار السن "رجالا ونساءا" يتلقون الرعاية داخل دور المسنين في مناطق متفرقة بالمملكة تتركز في عمان.

من جانبها أكدت وزارة التنمية الاجتماعية متابعة هذا الملف بالحادثة .

رؤيا