Advertisement

تدهورت صحة الرئيس المصري الأسبق محمد حسني مبارك، بشكل مفاجئ، ما استدعى نقله من جانب أبنائه إلى مستشفى الجلاء العسكري في سرية تامة.

وأفادت مصادر خاصة، أنه تم إجراء فحوصات طبية له خاصة بالمخ والأعصاب، وشدد الأطباء على ضرورة حجزه بالمستشفى لاستكمال الإجراءات، إلا أن أبنائه جمال وعلاء مبارك، رفضا كونه في جناح مفتوح، ما استدعى حجزه في قسم الأورام، وتوفير جميع الأجهزة التي يحتاجها سواء إشاعة أو تحاليل.

وأضافت المصادر أنه يشتبه أن يكون "مبارك" مصابًا بورم في المخ، وأن حالته خطرة، مشيرًا إلى أن المستشفى تشهد إجراءات أمنية وصحية طارئة وسط حالة من التكتم الشديد.

وكالات