Advertisement

أطلقت مجموعة من طلاب كلية الهندسة التكنولوجية ( بوليتكنك ) حملة «اقرأ وتنفس الحرية» التي تهدف لتهيئة النزيل فكرياً لإعادة دمجه في المجتمع .
وذلك من خلال إدراج بند يتبع للمادة رقم 34 من قانون الإصلاح والتأهيل ينص على تشجيع النزلاء على تحسين سلوكهم وتخفيف فترة عقوبتهم بمقدار يومين لكل كتاب يقرأه النزيل « .
وبالرغم من نص المادة 34 من قانون الإصلاح والتأهيل رقم 9 الذي ينص على ضرورة إعادة تأهيل النزلاء وجعلهم أفرادًا أكثر فاعلية ضمن المجتمع إلا أنها لم تنجح بتحقيق غايتها؛ وذلك نتيجة القصور في الوسائل المستخدمة والتي ركزت على الاحتياجات المادية للسجين دون التطرق للمشكلة الأساسية وهي الفكر الذي قادهُ لارتكاب جرمه وأعاد تخريج مجرمين أكثر جرمًا وعدوانية.
وهذه المعضلة التفتت إليها العديد من الدول، كالبرازيل والتي بدأت برنامج إصلاح فكري لتشجيع جميع النزلاء على القراءة لقاء تخفيف مدة عقوبتهم، كما تبنت تونس برنامجا يستهدف المتهمين بقضايا متعددة وذلك من خلال مطالعة الكتب التي ستؤطر تفكيرالسجين وتهذب سلوكه، في حين أكدت دراسة أمريكية قام بها الباحثان جايمس جيليجان وباندي لي أن التثقيف داخل سجون سان فرانسيسكو أدى إلى خفض مستوى العنف داخل السجن إلى صفر، كما أن العودة للسلوك العنيف بعد مغادرة السجن قلَّ بنسبة 83% مقارنة بغيرهم.
ونحو السعي لتحقيق رؤية جلالة الملك عبدالله الثاني المعظم المتمثلة بوضع إستراتيجية لتحسين أوضاع السجون بما يخدم فكرة أن السجن ليس مكانا للعقوبة فقط بل للإصلاح، أطلق طلبة الكلية حملة «اقرأ وتنفس الحرية» والتي تسعى لإضافة بند للمادة رقم 34 من القانون ذاته لتخفيف عقوبة النزيل مقابل القراءة الهادفة مما يحدّ من سلوكه العدواني ويجنبهُمن الوقوع فريسة للتطرف والعدوان .