Advertisement

استدعى محافظ اربد رضوان العتوم (ام بغداد) التي تبرع لها عامل الوطن في مدينة اربد بمنزله مدى الحياة ،وبعد الاستماع لتفاصيل شكواها حول تعرضها للتحايل عقب التبرع لها بالمنزل تم تحويل القضية للاجهزة الامنية للتحقيق بها والبت فيها من خلال اتخاذ الاجراءات القانونية المعمول بها.

وياتي اجراء الحاكمية الادارية للتحقيق مع الاطراف التي لها علاقة بالقضية من قبل الاجهزة الامنية للتاكد من حيثيات ما يتم تداوله من ناحية حدوث استغلال لقضية ام بغداد من ناحية جمع التبرعات للبت فيها نهائيا ولمعرفة مدى صحة ان كانت تعرضت لتحايل من عدمه.

وقالت هدى الزبيدي (ام بغداد) التي تبرع لها عامل الوطن في مدينة اربد بمنزله مدى الحياة أنها تعرضت لعملية خداع قام بها أحد الوسطاء بينها وبين عامل الوطن بهدف مقاسمتها على أي تبرعات تحصل عليها وانه طلب منها صراحة الحصول على نصف التبرعات التي تحصل عليها وانها اكتشفت الأمر لاحقاً.

وأضافت ام بغداد  أنه تم الطلب منها بضرورة تقديم الدعم لاشخاص وسطاء بالقول (زي ما مندعمك ادعمينا) مبينة انه طلب منها إخلاء المنزل من قبل الشخص الذي وصفته بالوسيط وهو الذي كان يرافق عامل الوطن أينما كان ويحضر التبرعات ويلازمه طوال الوقت وفق قولها .

وتقول ام بغداد  انها كانت تعيش سابقا بالعراق فوالدتها عراقية ووالدها اردني وانها تعيش بالاردن منذ سنوات وتقطن بحي التركمان مع ابنها وابنتها معتبرة ان القصة بالتبرع لها بالمنزل مفبركة على حد قولها.

وكرم رئيس بلدية اربد الكبرى المهندس حسين بني هاني الشهر الماضي عامل الوطن عوض الباكير وذلك تقديراً وعرفاناً من البلدية على الموقف الإنساني الكبير الذي ابداه تجاه احدى الأسر التي وجهت مناشدة إنسانية عبر مواقع التواصل الاجتماعي.

وفي التفاصيل فقد تابع العامل عوض مناشدة لسيدة أردنية بتأمين مسكن لها ولعائلتها بعد ان منعتهم ظروف طارئة من البقاء داخل منزلهم الواقع في مدينة اربد.

وقام الباكير بالإتصال بالسيدة على الفور مقدماً لها تبرعاً بالإقامة هي وعائلتها في منزله المستأجر لفترة غير محدودة ودون أي مقابل.

واكد عامل الوطن انه سيقوم باقتسام المنزل المتواضع الذي يقطنه بينه وبين العائلة المستغيثة مبيناً أن عدداً من فاعلي الخير سيقومون بتأثيث الغرف التي تم تخصيصها لهذه الأسرة.

من جهته قال رئيس بلدية اربد الكبرى المهندس حسين بني هاني ان التكريم الذي قدمه اليوم إنما هو تأكيداً على دعم البلدية لجميع معاني التكافل الاجتماعي وان هذا الأمر ليس بغريب على الأردنيين الذين يتحلون بكل الصفات النبيلة.

وأضاف بني هاني ان ما قدمه موظف البلدي عوض هو خير مثال على تعاضد الشعب الأردني مع بعضه البعض وانه ورغم الظروف الوظيفية الصعبة لهذه الفئة إلا انهم لم يتوانوا في يوم من الأيام عن البذل والتقديم في سبيل رفعة الوطن والمجتمعات.