Advertisement

شهدت العاصمة الفرنسية ” باريس” ضجة واسعة بعد الإعلان عن افتتاح مسجد مختلط يجمع النساء والرجال.

وصاحبة الفكرة هي الجزائرية “كاهنة بهلول”، إمامة المسجد والتي ألقت “خطبة الجمعة” على مسامع المصلين من الجنسين والذين انتظموا في صفوف مختلطة.

وأثارت هذه التجربة الأولى جدلًأ كبيرًا ؛ حيث للمرة الأولى تقود امرأة المصلين المختلطين، فهي تجربة غريبة عن الإسلام.

هذا واعتبرت “لوموند” الفرنسية هذه الصلاة المختلطة كأول تجربة من نوعها تقودها امرأة “كإمامة” للمصلين.