Advertisement
قال مساعد مدير مركز الحسين للسرطان لشؤون المرضى منذر الحوارات اليوم الاثنين، إن ما قدمه المركز للشابة بلقيس بني هاني ربما هو الأفضل على المستوى العالمي.

وأضاف خلال حديثه لإذاعة "حياة" إن حالة بلقيس كانت في مراحل متقدمة، حيث تم اعتماد نظام العلاج التلطيفي للمرض وليس العلاج الشفائي، بسبب تفشي المرض.

وذكر الحوارات إن المركز تواصل مع اكثر من جهة متخصصة بأمراض سرطان الفك لدى مستشفيات عالمية من خارج المملكة، حيث أكد الجميع إن ما قدمه المركز هو العلاج الأنسب والأفضل لحالاتها.

وبين إن عملية علاج الالتهاب المتواجد في فك بلقيس، عملية صعبة بسبب نوعية الجرح ومقاومته للمضادات الحيوية.

ومن جهته قال والد بلقيس، هاشم بني هاني إن مطلبه الوحيد هو علاج الجرح المتواجد في فك ابنته، والذي توسع من أذنها اليمنى حتى اليسرى، إضافة إلى استعادة ابنته لنظرها.

وأكد بني هاني على عدم تقصير مركز الحسين للسرطان في تقديم العلاج اللازم والمناسب لبلقيس، مضيفاً إن ابنته تعرضت لخطأ في تشخيص المرض منذ البداية في أحد مستشفيات إربد، مما عرضها لانتشار الأورام، وعدم القدرة على السيطرة على المرض.

وجدد بني هاني مناشدته للملك عبدالله الثاني بن الحسين من أجل علاج الجرح المتواجد واستعادة نظر بلقيس.