Advertisement

يتساءل الكثير من الاردنيين في هذه الايام، عن مصير الفصل الدراسي الثاني، بعد عام دراسي عاصف لم يمر على الطلبة كمثله في الأعوام السابقة، وسط أزمة كورونا التي تؤثر على الأردن والعالم أجمع.

الطلبة ابتدأوا عامهم الدراسي بعطلة دامت لنحو شهر بعد اضراب المعلمين، وذلك في الفصل الدراسي الأول الذي تقرر تمديده، وما ان دخل الطلبة في الفصل الدراسي الثاني، حتى جاءت أزمة كورونا لتزيد من عطلة الطلبة لشهر آخر.

وبسبب فيروس كورونا ستمد عطلة الطلبة حتى 15 نيسان المقبل، يليها بأيام قليلة دخول شهر رمضان المبارك الذي قد تكون الدراسة فيه شاقة على الطلبة.

وزارة التربية والتعليم لم تنتظر، وواجهت أزمة كورونا بالتعلم عن بعد وسط دعوات الى الطلبة وألياء أمورهم بمتابعة تعليمهم ودروسهم.

من جهته ، قال وزير التربية والتعليم تيسير النعيمي عبر "نبض البلد"، إن الوزارة ستأخذ بالمعطيات كافة وتراعي ظروف الطلبة في ظل المستجدات والتطورات، مشيرا إلى أن ما ينطبق على الطلبة النظاميين ينطبق على الطلبة المعيدين.

ودعى وزير التربية الطلبة لتنظيم أمورهم كما لو أن موعد امتحان الثانوية قائم بموعده في الأول من تموز، كما دعا أولياء الأمور والطلبة الاستعداد جيدًا حيث ان الأمور باقية على ما هي عليه.

وأضاف أن الوزارة ستكمل التقييمات لجميع طلبة المدارس وسنصدر جدولا محددًا بذلك، وان جداول التقييمات سيعلن عنها الأسبوع المقبل، مؤكدا أن الهدف الأساسي أن يكون التقييم ركنا للتعليم وأن يعيد المعلم تنظيم التدريس.

كما أكد على أن الوزارة ستوفر بنك أسئلة للمعلمين وهم أحرار مما يقدم له من أسئلة أو أن يستبدلها.

وشدد النعيمي على أن الوزارة ترصد كل الملاحظات بشكل يومي وسنقيم التجربة الأسبوع القادم وندرك التحديات.