Advertisement

كشف فريق اسكتلندي عن مفاجأة مذهلة داخل نعش مومياء مصرية تدعي" تاكرهب" وعمرها 3 آلاف عام، حيث عثروا علي لوحات داخل نعشها بعد أن تم العثور عليه لأول مرة منذ 100 عام.

والمومياء التي يعتقد أنها كاهنة أو أميرة من طيبة، وجدت في حالة هشة بعد استهداف تابوتها من قبل اللصوص الخطرين علي مر التاريخ مما تطلب عناية فائقة بها قبل أن يتم عرض رفاتها في متحف "سيتي هول" الجديد في بيرث في اسكتلندا.

واللوحات التي تم الكشف عنها عبارة عن صور مرسومة لإلهة مصرية  تعرف باسم " سيدة الغرب" علي كل من القواعد الداخلية والخارجية لحوض التابوت، حسبما نشرت "روسيا اليوم".

وفي سياق متصل أشار الدكتور مارك هول ضابط التحف في متحف بيرث ومعرض الفنون إلي أن ذلك كان مفاجأة كبيرة مضيفا أنه سيتم إجراء المزيد من البحوث علي اللوحات لمعرفة المزيد عن تاريخ المومياء والتي يعتقد إنها تعود إلي ما بين 760 و 525 قبل الميلاد، مشيرا إلي أن لوحة الإلهة  تظهر فيها وهي ترتدي فستان أحمر نموذجي .

جدير بالذكر أنه تم التبرع بالمومياء إلي متحف بيرث من قبل جمعية "ألوا" للعلوم الطبيعية والآثار في عام 1936.

شاهد: