Advertisement

عرضت الحكومة التونسية، بيع عدد من القصور والأراضي والشقق والمؤسسات الإعلامية، والتي تعود ملكيتها لعائلة الرئيس التونسي الراحل  زين العابدين بن علي.

وجاء قرار الحكومة التونسية، ببع ممتلكات بن علي، بهدف مواجهة تداعيات فيروس كورونا المستجد، الذي ضرب معظم بلدان العالم، وتحوّل إلى وباء.

وكان غازي الشواشي وزير أملاك الدولة والشؤون العقارية التونسي اليوم الجمعة، قد أعلن أن لجنة الأملاك المصادرة قررت بيع 15 عقارا مختلفا من الأملاك المصادرة بين شقق وأراض وقصور.

كما قررت بيع مجموعة من الشركات الكبرى والمؤسسات الإعلامية على غرار مؤسستي " دار الصباح" و "  شمس أف أم".

وبحسب ما أعلنه الوزير أيضا في في تصريحات إذاعية، فإن جميع الأملاك المصادرة سيكون مآلها البيع لضمان توفير موارد إضافية لخزينة الدولة.

وأشار الشواشي إلى أن دقة وخطورة المرحلة، التي تمر بها البلاد تتطلب تضافر كل الجهود من أجل مواجهة وباء كورونا الذي داهم البلاد.

وعن عائدات بيع الممتلكات الخاصة ببن علي قال  الشواشي إن عملية بيع بعض الأملاك المصادرة قد تضمن عوائد مالية تقدر بحوالي 60 مليون دينار (20 مليون دولار) كدفعة أولى، منوها أن اللجنة قررت إلحاق إذاعة الزيتونة بالإعلام الحكومي، والتي تعود ملكيتها إلى صخر الماطري صهر بن علي.

يذكر أن الرئيس التونسي الأسبق زين العابدين بن علي، كانت قد وافته المنية، في سبتمبر الماضي، في المملكة العربية السعودية، الخميس، عن عمر ناهز 83 عاما.