Advertisement

اعتقلت الشرطة الأمريكية مُراسل سي إن إن عمر جيمينيز أثناء البث المُباشر في موقع الاحتجاجات المُناهضة لمقتل شرطي ابيض البشرة لملواطن جورج فلويد، في مينيابوليس، رغم أنه عرّف نفسه للضباط وأكد أنه يتواجد في هذا المكان للقيام بمهام عمله.

وقالت سي إن إن الإخبارية إن الشرطة ألقت القبض على الفريق العمل بأكمله بما في ذلك المنتج والمصور، وهو ما يظهر في مقطع الفيديو الذي التقطه المصور أثناء قيام الضباط باعتقالهم.

وتستمر الاحتجاجات في العديد من المناطق بالولايات المتحدة الأمريكية ضد مقتل جورج فلويد، وأطلقت الشرطة في مينيابوليس بولاية مينيسوتا الأمريكية رذاذ الفلفل على مثيري الشغب الذين تسببوا في اندلاع حريق بعدد من المباني بالمنطقة.

 

ورصدت شبكة "سي إن إن" الأمريكية استخدام أفراد الشرطة للهراوات في مشاهد وصفتها بالفوضوية لتفريق الحشود بالقرب من مبنى مركز شرطة مينيابوليس، كما شوهدت الشرطة تدفع المحتجين الذين ردوا بإلقائهم مقذوفات تجاه ضباط الشرطة، فيما فر آخرين من الموقع .

وتسبب المحتجون في اندلاع الحرائق في ما لا يقل عن خمسة مباني بالمنطقة المحيطة بمركز شرطة مينيابوليس احتجاجًا على وفاة رجل ذو بشرة سمراء غير مسلح خلال اعتقاله من جانب شرطة المدينة.

وأثارت وفاة الضحية، جورج فلويد، خلال الأسبوع الجاري احتجاجات في جميع أنحاء البلاد، بعد أن أظهر فيديو الرجل ذو البشرة السمراء، (الذي يبلغ من العمر 46 عامًا)، مقيد اليدين على الأرض، قائلاً: "لا أستطيع التنفس"، بينما يمسكه ضابط شرطة وركبته على رقبته. وقد أُعلن عن وفاته بعدها بوقت قصير في مستشفى قريب، بحسب السلطات.

وتم طرد جميع الضباط الأربعة الضالعين في الحادث من قسم شرطة مينيابوليس، لكن ذلك لم يوقف مواجهتهم تهم جنائية..