Advertisement

خاص- مروة البحيري

بركان من الاستياء والغضب انصب حميمه على الآلية الجديدة والقرارات التي اصدرتها مؤسسة الضمان الاجتماعي لمقابلة واستقبال المراجعين واتباع نظام تحديد موعد ومنعهم من الدخول الى مكاتب المؤسسة في مشهد رصدته كرمالكم اليوم أمام بوابة الضمان الاجتماعي شرق عمان..

واكد مراجعون انهم باتوا يشعرون بالاهانة والشقاء جراء وقوفهم مطولا امام بوابة المؤسسة تحت الشمس الحارقة ومنعهم من الدخول ووضع حاجز على الباب يقف عليه موظف حائر في امره نظرا للاعداد الكبيرة التي لم تجد ضالتها فيما يجلس الموظفون بالداخل لاحتساء القهوة والشاي دون عمل او واجب.. حسب قوله..

مراجع اخر أكد لـ كرمالكم ان هذا اليوم الثالث الذي يأتي للاستفسار فيه عن التعطل مشيرا انه حاول اللجوء الى الخدمات الالكترونية ولكنه لم يصل الى نتيجة ولم يستطع دخول الموقع المعلن عنه واضاف ان مؤسسة الضمان لم تفرق بين خبير تكنولوجيا وعامل بسيط واوقعتنا في متاهة ومماطلة ونحن بوقت حرج.

مراجع اخر شن هجوما على اخذ المواعيد صارخا نحن لسنا في عيادة طبيب ولماذا لا تستقبل المؤسسة بمكاتبها الكثيرة بعض المراجعين الملتزمين باجراءات الوقاية وما الهدف من وضع حواجز وترك المواطنين يصطفون بالشارع تحت اشعة الشمس وبلا تباعد رجالا ونساءا.

ويذكر ان مؤسسة الضمان الاجتماعي اصدرت بيانا طالبت فيه المواطنين بأخذ مواعيد وارقام والدخول الى الموقع الالكتروني المعلن للحجز والاستفسار.. شاهد الصور