Advertisement

قال وزير الدولة لشؤون الإعلام أمجد العضايلة، إن القرارات والإجراءات التي تتخذها الحكومة جاءت نتيجة للحوارات التي أجرتها الحكومة مع ممثلي القطاع الخاص والقطاعات المعنيّة للخروج بحلول عمليّة قابلة للتطبيق في ظلّ الظروف التي نمرّ بها.

ولفت إلى أنه سيكون هناك قرارات أخرى خلال الفترة المقبلة تخص قطاعات جديدة تضررت مثل: النقل والزراعة ويجري نقاش حول سبل دعم قطاعات الإنشاءات والإسكان والقطاع التجاري وغيرها وسنعلن عنها فور اتخاذها مع التأكيد أنه يجري حالياً إجراء مناقشات وحوارات للعديد منها بالشراكة مع مختلف الجهات المعنية.

مبينا أنه ومن خلال المجلس الاستشاري للسياسات الاقتصاديّة الذي يجري اجتماعات مستمرّة ومكثّفة من أجل ذلك، إذ يقوم المجلس بتحديد الأولويّات القطاعيّة والإجراءات المطلوبة لمساعدة هذه القطاعات على المدى القصير والمتوسّط والطويل.

وأشار العضايلة  إلى الإجراءات التي تتخذها الحكومة لدعم مختلف القطاعات التي تضرّرت بجائحة كورونا وقال “قد سبق وأن أعلنّا يوم الاثنين الماضي عن حزمة من الإجراءات والقرارات، والتي استدعت إصدار أمريّ الدفاع رقميّ (13 و 14) لدعم القطاع السياحي، واستحداث برامج لحماية العاملين فيهما وفي بعض القطاعات الأخرى التي تضرّرت”.

الهدف من كلّ الإجراءات والقرارات هو الحفاظ على هذه القطاعات، لإنعاشها ومساعدتها على تجاوز هذه المرحلة، وصولاً إلى التعافي، والمحافظة ما أمكن على العاملين.

وأكد أن  المجلس الاستشاري للسياسات الاقتصاديّة عقد جلسة برئاسة رئيس الوزراء الدكتور عمر الرزّاز، تمّ تخصيصها لوضع تصوِّر متكامل لمساعدة القطاعات الأكثر تضرّراً على التأقلم والتكيّف مع المرحلة الحاليّة والانتقال إلى مرحلة التعافي والمنعة.