Advertisement

أكد سمو الأمير الحسين بن عبدالله الثاني، ولي العهد، ضرورة التزام مقدمي الخدمات السياحية بلوائح السلامة العامة، للحد من انتشار فيروس كورونا المستجد.
ولفت سموه، خلال ترؤسه اليوم الأربعاء اجتماعا عقد في قصر الحسينية، لمناقشة الإجراءات المتعلقة بالسياحة الداخلية، إلى أهمية التنسيق بين مختلف الجهات المعنية لضمان استمرارية انفتاح قطاع السياحة، وتفادي أي ضرر ممكن حدوثه.
وشدد سموه، خلال الاجتماع الذي شارك فيه وزراء السياحة والآثار، والمالية، والصحة، ورئيس مجلس مفوضي سلطة منطقة العقبة الاقتصادية الخاصة، ورئيس هيئة تنشيط السياحة، على أهمية الإجراءات التي من شأنها التخفيف من الضرر الذي لحق بقطاع السياحة خلال الفترة الماضية.
وأشار سموه إلى ضرورة الإسراع في تقديم الدعم والتسهيلات للمنشآت السياحية والعاملين في القطاع السياحي، لتمكينهم من تقديم أفضل الخدمات وتعويض الخسائر خلال فترة الإغلاق.
وأكد سمو ولي العهد أهمية تكثيف الإجراءات التوعوية والاستفادة من التطبيقات التقنية، مثل تطبيق أمان، لحماية المجتمع والمساهمة بحصر إصابات “كورونا” بشكل أسرع.
وكانت الحكومة أطلقت حزمة من القرارات تقضي بتخفيض الضريبة العامة على المبيعات للفنادق والمطاعم السياحية إلى 8 بالمائة بدلاً من 16 بالمائة، وبقيت الضريبة في منطقة العقبة الاقتصادية الخاصة، كما هي بنسبة 7 بالمائة.
وخفضت الحكومة أيضا ضريبة الخدمات على المطاعم السياحية والفنادق لتصبح 5 بالمائة بدلاً من 10 بالمائة، اعتبارا من الأول من تموز 2020.