ارشيفية
Advertisement

غرّد نقيب المهندسين الاسبق المهندس ليث شبيلات يقول :

صدق من قال ما ناقشت جاهلاً إلا غلبني.

لقد سبب لي مساري كثيرا من الخصوم والخصومات

ولكن في كل خلافاتي السابقة وكلها سياسية لم أدخل في خلاف مع الجهل الذي لا يفيد معه أي منطق. واتفاجأ ولسوء الحظ أنه في اختصاصي الأصلي كمهندس ونقيب للمهندسين أربع مرات منذ اربعين سنة أن أرى تدهوراً في مهنة الانشاءات الخصم الرئيسي فيه الجهل.

في سنين عمرنا المتقدم أنا وكبار زملائي الاستشاريين لا أدري من منا سيستطيع أن يتحمل نفسيا البقاء في قطاع يتلاعب به من يصفون حساباتهم ولا يهمهم تدمير مرفق هام من مرافق الدولة وبات العقلاء الكثر منا كمن يمشي في رمال متحركة لا يدري متى وأين سيتم ابتلاعه.

على القيادات النقابية أن تعترف بخجل وأن تعتذر على عدم نجاحها في الدفاع عن المهنة من تهجم من لا يعرف معظمهم كوعه من بوعه.