Advertisement

خاص-

يبدو ان مقاس "الخدمات الالكترونية" لم يلق بمؤسسة الضمان الاجتماعي التي تعاملت بسخاء مع حزم كثيرة وروابط عديدة تفتح المجال واسعا لتقديم الطلبات والاستفادة من الخدمات الالكترونية بالوقت الذي اهملت به تماما العنصر البشري "الموظفين" الذين اصبحوا بطالة مقنعة في ظل استفسارات كثيرة واسئلة تائهة لم تجد اجوبة من "الكترونية الضمان" واصبح الحوار مقطوعا وباتجاه واحد والمواطن بواد والضمان وروابطه بواد آخر!!

شكاوى عديدة انهالت على خدمات الضمان الاجتماعي صبت غضبها على تعامل الموظفين والمواعيد التي لا تسمن ولا تغني من جوع ولا "تفش الغل" وتذرع الموظف او عامل الاستقبال بأن الخدمات جميعها الكترونية "ودبرو حالكم" والرسائل النصية التي تصل المواطن لا يتبعها شئ ولا يستطيع المواطن متابعتها مع احد.

احد المواطنين المشتكين قال انه تقدم بطلب سحب الدفعة الواحدة وبعد اشهر جاءه الرد بالموافقة ثم انتهى التواصل ورغم مرور فترة طويلة لم يستطع المراجعة لان الموظفين تلاشوا وحلت مكانهم روابط وحزم خدمات الكترونية وطابور طويل يقف أمام بوابات فروع الضمان وصبر جميل!!

وتسائل المشتكون عن اختفاء المسؤولين والموظفين وعدم القدرة على التواصل معهم ولماذا لا يكون الموظف عنصر تكميلي للخدمات الالكترونية التي باتت صعبة على الكثيرين واصبحت الاجراءات بطيئة تنتمي الى فصيلة السلاحف والاسئلة تدور والاستفسارات لا تجد شخصا واحدا يجيب عليها سوى التصريحات المقولبة والجاهزة التي تنتشر بوسائل الاعلام.. والسؤال المطروح اين ذهب الموظفون!!!