Advertisement

قال رئيس مجلس هيئة النزاهة ومكافحة الفساد مهند حجازي أن الهيئة مقبلة على مرحلة جديدة واعدة تستهدف تعظيم العمل لنشر قيّم ومعايير النزاهة وتكثيف الجهود الوطنية لمكافحة الفساد بصرف النظر عن مستويات ممارسيه ومرتكبي جرائمه ومراكزهم الأجتماعية والرسمية لأن الجميع خاضعون لسيادة القانون وللملاحقة جراء المساس بالمال العام بكافة أشكاله وصوره .

وأكد اليوم خلا لقائه مديري مختلف المديريات في الهيئة في نطاق سلسلة لقاءاته الدورية بهم على أهمية عقد مثل هذه اللقاءات لمراجعة وتقيم حجم الإنجاز على مستوى المديريات وعلى مستوى الهيئة وخاصة بعد نفاذ هيكلها التنظيمي الجديد والتشكيلات التي تمت بموجبه ، وكذلك التعديلات الأخير على قانون الهيئة التي ضمنت لها الاستقلالية ووسعت نطاق اختصاصاتها .

وأشار رئيس مجلس الهيئة الى ان مختلف شرائح المجتمع رسميون ومواطنون أصبحوا يلمسون على أرض الواقع الإنجازات والمكتسبات المتقدمة التي تحققها الهيئة راهنًا ، وأن ذلك يستدعي من جميع العاملين على مختلف مسؤولياتهم وتخصصاتهم الوظيفية التيّقظ التام ، داعيًا إياهم أن يكونوا عينًا ساهرة سواء على مستوى نشر قيّم النزاهة ومعاييرها أو على مستوى أنفاذ القانون بعيدًا عن مغبة أغتيال الشخصية ، لافتًا الى نوع القضايا التي بدأت الهيئة التعامل معها وفتح ملفاتها .

وختم حجازي حديثه بالتأكيد على أن مختلف مؤسسات الدولة والمجتمع المدني شركاء في التصدي للفساد والمفسدين والحد من شرورهم حمايًة للمال العام وهي مسؤولية ألقتها التشريعات النافذة على عاتق جميع مؤسسات الدولة الرقابية وعلى كاهل المواطنين الغيورين على مصالح الوطن العليا والحفاظ على مقدراته .

وقد تبادل رئيس مجلس الهيئة والحضور الرأي والحديث حول مهام المديريات كافة واستعداداتها للمرحلة المقبلة .

حضر اللقاء أمين عام الهيئة ومساعده .