Advertisement

ثائر الزعبي - 

رغم النجاح الكبير والتميز الذي يتمتع به البنك الاسلامي الاردني ورئيس مجلسه موسى شحاده الا ان البنك يتخذ مع الاعلام (سواء مواقع الكترونية اومطبوعات ورقيه) جانبا من الجفاء وشح التعاون والتهميش الذي لا نعرف سببه ومبرراته ويظهر ذلك جليا في غياب التعاون الاعلامي والاعلاني والدعم للسلطة الرابعة التي تحرص دوما على متابعة اخبار البنك ونشر نشاطاته.

موسى شحادة الاقتصادي والخبير الذي يمتلك مسيرة طويلة في العمل المصرفي الناجح ابتعد قليلا عن ابرام العقود الاعلامية والتعاون مع الصحافة ما يثير كثير من التساؤلات سيما ان البنوك الاردنية الاخرى تدرك اهمية الاعلام وتسعى لحبل تواصل دائم معه وتكن له الاحترام والتقدير..

وحتى لا نظلم هذا الرجل صاحب الكفاءة العالية الذي خوّله ذكاءه لتولي رئاسة مجالس الادارة في أكثر من شركة مساهمة عامة، لا بد ان نعرج الى بعض الموظفين بالادارة الذين اغفلوا هذا الجانب ولم يتعاملوا مع الاعلام بطريقة مهنية ولم يبذلوا اي تعاون يذكر وتحدثوا من برجهم العاجي..!

نتمنى من الرجل الناجح موسى شحاده ان يفتح قلبه للاعلام والصحفيين وان يطلع على اسباب هذا الجفاء الذي يمارسه بعض الاداريين بالبنك والذين لا يجيبون على هواتف الاعلاميين ويقطعون حبل كل ود وتعاون.