Advertisement

قال الطبيب البيطري وخبير أمراض الدواجن الدكتور وليد الصالح، إن الأردن ينتج نحو 220 مليون دجاجة سنويا وهي ركيزة قوية في الاقتصاد الاردني.

وأضاف خلال حديثه لـ "رؤيا"، أنه في الأساس يتم وضع أسس صحية في عملية انتاج الدواجن في الأردن، وتتحصل العملية على شهادات دولية عالمية، وتحت إشراف الطب البيطري المختص.

وبين الصالح أنه يمكن أن تكون مصادر التلوث من مستودعات التخزين أو بطريقة التعامل داخل المطعم، مشيرا إلى أنه من ضمن التوقعات أن يكون الخلل في عمليات التبريد.

وتوقع الصالح أن أحد أسباب التسمم في منطقة عين الباشا، بأن هناك مشكلة في عملية التخزين الرئيسية للدواجن في المنطقة.

وأشار إلى أن الخلل في عملية التبريد، قد يؤدي الى تنشيط البكتيريا الموجودة في الدواجن ما يؤدي الى حالات تسمم جديدة في المستقبل.

وأوضح أن الخلل حال عدم معالجته قد ينتقل للحوم والمايونيز.

وقال الصالح إن على أصحاب مستودعات التخزين والمطاعم، استخدام جهاز Data Logger"" في أماكن التخزين لأخذ قياس درجات الحرارة كل نصف ساعة.

وأشار الصالح الى أن بعض المطاعم تركز على المنتج الرخيص "الدجاج المجمد"، حيث يتم اذابته، مؤكدا أن هذه العملية تؤدي الى زيادة البكتيريا في الدواجن وتؤدي الى التسمم.

وقال "في هذه الحالة ينبغي أن يتحرك الضمير في العملية التجارية".

ونصح الصالح أصحاب المطاعم أن يتقوا الله فيما يبيعون وللمواطنين أن يقبلوا على المنتج الوطني.