Advertisement

بدأ المستشفى الميداني العسكري الأردني، اليوم الجمعة استقبال مصابي انفجار بيروت الذي اودى بحياة 150 شخصا، وتسبب بجرح أكثر من 6 آلاف، في حصيلة غير نهائية صادرة عن الجيش اللبناني.

ووصلت أمس الخميس، الطائرتين العسكريتين الأردنيتين على متنهما المستشفى الميداني الأردني إلى العاصمة اللبنانية بيروت، بعد توجيهات ملكية بارسال مستشفى ميداني.

وحطت الطائرتان في مطار بيروت الدولي.

وأكد مدير التوجيه المعنوي في القوات المسلحة الأردنية الجيش العربي، العميد طلال الغبين، أن المستشفى الميداني العسكري سيكون جاهزا للعمل واستقبال المرضى خلال 24 ساعة.

ويضم المستشفى الميداني جميع الاختصاصات والطواقم الطبية، للمساهمة في تقديم الخدمة الطبية والعلاجية ومساندة الأشقاء في لبنان، والتخفيف من الأعباء على كاهل المؤسسات الطبية اللبنانية.

ويشتمل المستشفى، على 48 سريراً، و10 أسرة عناية حثيثة ICU، وغرفتين للعمليات، ومختبر أشعة، حيث يتألف كادره من 160 شخصاً، وسيكون مجهزاً بالكامل لإجراء جميع العمليات الجراحية.

وسيتم نقل مرتبات وطواقم المستشفى على متن طائرات النقل العسكرية التابعة لسلاح الجو الملكي الأردني.