Advertisement

شكل مختبر أورانج اليرموك الإبداعي(OYIL)  ومقره كلية الحجاوي للهندسة التكنولوجية في جامعة اليرموك، منذ إطلاقه في العام 2015، علامة فارقة في الحياة العملية للطلبة المستفيدين من برنامجه التدريبي والذي عادة ما يُعقد في الفصل الدراسي النهائي لهم، وفي هذا الإطار احتفلت أورانج الأردن وجامعة اليرموك الأسبوع الماضي بتخريج طلبة الدفعة الخامسة من طلبة المختبر للعام 2020، بحضور عميد كلية الحجاوي للهندسة التكنولوجية، الدكتور موفق العتوم ومدير مركز الريادة والابتكار في كلية الحجاوي للهندسة التكنولوجية، الدكتور محمود المستريحي.

وختاماً لستة أشهر من التدريب المكثف الذي تلقاه الطلبة الخريجون تم خلال الحفل توزيع الشهادات عليهم بعد أن اجتازوا دورات مصممة بعناية في عدة مجالات، وهي تطوير التطبيقات الحاسوبية باستخدام جافا، تطبيقات هواتف الأندرويد، وتصميم المواقع وتطويرها، بالإضافة إلى مجموعة من المهارات الداعمة مثل التواصل الفعّال، التقديم، الكتابة الفنية، أخلاقيات العمل، وأساسيات الريادة.

وأكّدت أورانج الأردن على أهمية هذا المختبر الذي يعد مركزاً تدريبياً فريداً من نوعه في المملكة، كونه حلقة وصل تعمل على تدريب وتهيئة الخريجين لسوق العمل من خلال تزويدهم بالمهارات اللازمة التي تعزز فرصهم في الحصول على وظائف ملائمة تمكّنهم من التميز والإنجاز، لافتة إلى أن(OYIL)  الذي خرّج ما يقارب 140 طالباً منذ إطلاقه يتماشى مع التزام الشركة تجاه الشباب ضمن مفهوم "التدريب من أجل التشغيل"، كما يدعم دورها في رفد الاقتصاد الوطني وقطاعاته المختلفة بالكفاءات المؤهلة القادرة على المساهمة في تقدّمه.

وبينت الشركة أن هذا البرنامج التدريبي يعكس جانباً من التزامها باستراتيجيتها للمسؤولية الاجتماعية ودورها كشريك رقمي للمملكة، ذلك أن شراكتها مع جامعة اليرموك تسهم في دعم وتمكين الشباب والارتقاء بالمخرجات التعليمية وبناء الجسور بين الخبرات والمعارف الأكاديمية وسوق العمل بالتدريب، ليكونوا عنصراً فاعلاً في رفعة وطنهم.

ويعدّ المختبر نتاج شراكة استراتيجية تجمع أورانج الأردن وجامعة اليرموك، وترجمة لسعيهما المتواصل نحو تهيئة وتدريب الشباب على المهارات المطلوبة في سوق العمل وتطوير التعليم بما يواكب التطوّرات العالمية وتعزيز مفاهيم التميّز والإبداع.