Advertisement

خاص- مروة البحيري

في خضم تزاحم الاسماء في  سوق التأمين بالاردن والمنافسة والخصومة يبرز اسم شركة الصفوة  للتأمين حاضرا بقوة ويتصدر مكانة متقدمة لاعتبارات كثيرة  تتفرد بها الشركة من حيث جودة الخدمة والمصداقية العالية التي تفتقدها بعض الشركات الى جانب  حسن التعامل والمتابعة بشهادة عملائها ممن كان لهم  تجارب مع هذه الشركة الرائدة بقيت راسخة بالاذهان ومحاطة بالاشادة والتقدير.

الصفوة للتامين هذه الشركة التي تحدت الشائعات واعداء النجاح بمزيد من الجهد وسارت على خط صعود وكان ردها على المتصيدين والمغرضين بالمزيد من التطوير والانجاز والنمو فحققت ما عجز عنه الاخرون وباتت الاسم القوي والاختيار الامثل لكثير من الشركات والمؤسسات والافراد  وارتبط اسمها بالتميز والاختلاف وكان ديدنها الصدق والشفافية بالتعامل مع الجميع دون استثناء، بل ان شركة الصفوة  للتأمين استطاعت ان تقلب الموازين وان تكسر الحاجز والمأخذ السلبي على بعض شركات التأمين وتبني جسرا من الثقة لا اعوجاج فيه ولا ثغرة مع عملائها الذين تعتبرهم شركاء لها  في تسطير قصص النجاح.

وبخطوات ثابته وعقلية مستنيرة وجهد لا يعرف حدود سار المدير العام للشركة ضياء الدسوقي نحو تحقيق الاهداف واصلا ليله بنهاره ﻟﺘﺤﻘﻴﻖ اﻟﻨﻤﻮ واﻟﺘﻮﺳﻊ وتقديم الخدمات المميزة و توفير أﻓﻀﻞ المنتجات بما ﻳﻨﺴﺠﻢ ﻣﻊ احكام اﻟﺘﺄﻣين وحاجات وتطلعات العملاء، فحصد ما زرع وتمكن الدسوقي بالتعاون مع الكفاءات العاملة بالشركة من الصمود بوجه الزوابع  والهزات التي اطاحت بكثير من شركات التامين الاردنية واستطاع هذا  المدير الشاب ان يحقق ما عجز عنه الاخرون ليسير بشركة الصفوة للتأمين من نجاح الى نجاح ويحلق نحو أفق لمستقبل يحمل الكثير من الخطط الناجعة والانجاز.