Advertisement

تقرير- طالب أهالى أسرى القدس إدارة البنك العربي،اليوم، التراجع عن قرارها بوسم قضية الاسرى بالارهاب وقطع رواتبهم واغلاق حسابتهم وعدم الخضوع للقرارات الامريكيه الاسرائيلية بحق قضية الاسرى الفلسطينين.

جاء ذلك خلال وقفة إحتجاجيه أمام مقر البنك العربي في بلدة العيزرية بالقدس المحتلة بمشاركة اهالى الاسرى وأسرى محرري، بحضور الاستاذ معتصم تيم مدير وحدة شؤون القدس في الرئاسة الفلسطينية، ورئيس لجنة أهالى الاسرى والمعتقلين في القدس أمجد أبو عصب، وأمناء المناطق التنظيمية لحركة فتح في احياء القدس.

ورفع الأهالى يافطات استنكارية الى جانب صور أبنائهم الاسرى:" البنك العربي إما أن يكون تابع لسلطة النقد أو يكون تابع لسلطة الاحتلال..البنك العربي هذا الاسم خساره فيك..رواتب الاسرى أمانة في أعناق الشرفاء..أسرانا البواسل المساس برواتهم خيانة..مرددين الهتافات التي تطالب إدارة البنك العربي التراجع عن هذا القرار الذي يمس بشرف قضية الاسرى الفلسطينين ضحوا بأعمارهم لنيل القضية الفلسطينية الحرية امام ما تتعرض له عبر سنوات إحتلال هذه الارض الفلسطينية.

يقول أمجد أبو عصب رئيس لجنة أهالى الاسرى والمعتقلين في مدينة القدس:هذه الوقفة جاءت استجابةً لنداء الاسرى الذين رفضوا الاجراء الظالم التي اتخذها البنك العربي بوضع قائمة سوداء تشمل 94 أسيراً ونية إغلاق حساباتهم ورفض إستلام رواتبهم. يضيف أبو عصب، وجهنا رسالة شديدة اللهجة بالكلام وبصورة حضارية لادارة البنك العربي وأن كل فلسطين ترفض هذا الاجراء، موضحاً في حال عدم الاستجابة السريعه خلال الايام القادمة سيتم اتخاذ اجراءات تصعيديه بحق البنك العربي لوقف الظلم عن الاسرى المناضلين في سجون الاحتلال وان لا تخضع لقرارات الادارة الامريكيه الاسرائيلية.

مشيراً الى إن خضوع ادارة البنك العربي يساهم بتعزيز مفهوم ان الاسير الفلسطيني هو (ارهابي) ونحن نقول: إن الاسير الفلسطيني صاحب حق دافع عن فلسطين ضمن الحق القانوني والديني والاخلاقي نحن نعيش تحت احتلال غاصب لهذه الارض بحجارها وبشرها.

بدوره قال الاسير المحرر ضرغام الاعرج:"الاسرى هم الحصن الاخير في الحركة الوطنية الفلسطينية حيث تتعرض الحركة الاسيرة لهجمة منذ سنوات وأخرها اجراء البنك العربي بوقف حسابات الاسرى، بعد أن أصدرت الحكومة الاسرائيلية بأن هيئة شؤون الاسرى منظمة إرهابية، والهدف واضح هو الضغط على القياده الوطنية الفلسطينية .

وأضاف الاعرج، من يقف وينصاع لقرارات الامريكية الاسرائيلية لا وجود له بين أهالى الاسرى والشهداء والنساء والشيوخ الذين ضحوا بأعمارهم أمام أن ينعم الأمن والسلام لأبناء شعبنا الفلسطيني. أما نجل الاسير أيمن الشرباتي المحامي علاء الشرباتي يقول:" رسالتنا هي رسالة أسرانا نرفض توسيمهم بالارهاب والعمل على وقف حساباتهم البنكية ووضع اسماء الاسرى على القائمة السوداء.

وقال ،في حال عدم تراجع البنك العربي عن هذا القرار سوف يكون نابعا من نوابع الاحتلال وسياسة الادارة الامريكيه في المنطقة وسياسة صفقة القرن التي يتم تطبيقها على الارض، حيث ان قرار السلطة الوطنية الفلسطينيه واضح وصريح بـأن يتم مواصلة صرف رواتب الاسرى وعلى البنك العربي الالتزام بقرارات السلطة الوطنية الفلسطينية.

بدوره قال والد الاسير مهند جويحان، نأسف بعد سنوات طويلة من الاسر لأبنائنا والمعاناة والظروف الصعبة التي تمر بها البلاد نتيجة جائحة كورونا وعدم زيارة ابنائنا في سجون الاحتلال بسبب الجائحة، نتألم أكثر عندما نشاهد ونسمع قرارات البنك العربي وانصياعها للقرارات الامريكية الاسرائيلية التي تستهدف اسرانا للضغط على الشرعية الوطنية الفلسطينية برفضها استلام رواتب الاسرى ووضع اسمائهم على القائمة السوداء. يضيف، أسرانا قائمتهم بيضاء مشرفة لهذا الوطن الذى ضحى من أجله الاف الاسرى والاسيرات في سجون الاحتلال.