Advertisement

بالرغم من مرورها بأزمة الفيضانات التي شردت الآلاف وهدمت مئات المنازل يعيش السودان أزمة جديدة مصدرها حمى مجهولة.
وبحسب الإحصائيات الأولية فقد توفي حوالي 45 شخصا حتى الآن، وأصيب 120 حالة، بسبب حمى مجهولة، في مدينة مروى السودانية.
ومن المرجح أن تكون هذه حمى الوادي المتصدع النزفية، حيث رصد الأطباء أنها مصحوبة بانخفاض حاد في الصفائح الدموية ونزيف بالمستقيم وأحيانا من اللثة.
وكانت وزارة الصحة السودانية، قد أعلنت أمس الثلاثاء، رصد 16 حالة وفاة في مستشفيين فقط بمروى، مبينة أنها أرسلت فريقا متخصصا لمعرفة الحميات المجهولة.
وكانت الفيضانات في السودان قد تسببت في مقتل مئة شخص على الأقل وإصابة العشرات.
وتعرض العديد من السكان لعمليات الإجلاء ، حيث يعيش ما يزيد عن نصف مليون مواطن ظروفا إنسانية صعبة في ظل انهيار منازلهم وتفاقم حاجاتهم الغذائية والصحية.