Advertisement

قال الأكاديمي الإماراتي عبد الخالق عبد الله المستشار السابق لولي عهد أبو ظبي إن كل مواطن عربي لابد أن يفرح بإطلاق الإمارات لمسبار من صناعتها إلى القمر.
وكتب عبد الخالق على حسابه في تويتر :" أتصور أن كل مواطن عربي محب لأمته سيفرح لهذا الخبر ويفتخر بهذا الإنجاز الإماراتي".
وكان عبد الخالق قد كتب أيضا على حسابه :" من أخبار الإمارات المدهشة: الإمارات ستصنع مسبارا يتم بناؤه بالكامل على أرض الإمارات من قبل خبراء وعلماء ومهندسين إماراتيين باسم مسبار راشد الذي يتوقع ان يهبط على سطح القمر سنة 2024 لاستكشاف مناطق لم تصلها أي بعثة أخرى لتصبح الإمارات رابع دولة بعد أمريكا روسيا الصين تستكشف القمر".
وكان الشيخ محمد بن راشد حاكم إمارة دبي قد أعلن أمس أنه سيتم إطلاق مستكشف جديد على سطح القمر.
وأضاف الشيخ بن راشد على حسابه في تويتر :"  أطلقنا بحمد الله مشروعاً إمارتياً جديداً لاستكشاف القمر ..سيكون عبارة عن مستكشف قمري إماراتي الصنع سيهبط على سطح القمر في 2024 في مناطق لم تصلها البعثات البشرية السابقة لاستكشافها..أسمينا المستكشف القمري "راشد" تيمناً بباني نهضة دبي.. والذي علمنا كيف تكون أحلامنا كبيرة وبعيدة".
وأوضح بن راشد أن الإمارات ستكون الدولة الرابعة عالمياً التي تشارك في مهام استكشاف القمر والأولى عربياً .. وسيرسل المستكشف القمري بيانات وصور لأول مرة عن مناطق قمرية جديدة سيتم مشاركتها مع كافة المراكز البحثية محلياً وعالمياً .
وتابع في حديثه عن المستكشف الجديد : المشاركة في استكشاف القمر جزء من استراتيجية الإمارات للفضاء .. لبناء إمكانات معرفية جديدة للدولة .. وبناء كوادر تخصصية .. والارتقاء بالبيئة العلمية والتقنية والبحثية في بلادنا.. وسيتم بناء المستكشف القمري ١٠٠٪ على أرض الدولة وبأيدي مهندسينا الإماراتيين".