Advertisement

سُجن رجل بولاية كاليفورنيا الأمريكية، بتهمة طعن أبنائه الثلاثة حتى الموت.

وقضت محكمة لوس أنجلوس العليا اليوم بحبس لويس فوينتيس (38 عامًا) بالسجن 78 عامًا.

وقال مكتب المدعي العام في لوس أنجلوس إنه اعترف بثلاث تهم بالقتل من الدرجة الأولى.

وقتل فوينتيس أطفاله في مؤخرة سيارته الرياضية متعددة الاستخدامات بعد إيقافها في أحد شوارع المدينة، قبل أن يتم القبض عليه داخل السيارة صباح يوم 9 سبتمبر 2015.

وتوفي أبناؤه - لويس (10 أعوام)، وخوان ( 9 أعوام)، وألكساندر (8 أعوام).

وذكرت صحيفة لوس أنجلوس تايمز أن فوينتيس عانى من الاكتئاب بعد وفاة زوجته، والدة الأولاد، بسبب تمدد الأوعية الدموية في الدماغ في عام 2008.

وأجريت مكالمات متعددة حول سوء معاملة الضحايا إلى دائرة لوس أنجلوس لخدمات الأطفال والأسرة في عام 2010. وخضع فوينتيس وأطفاله للإشراف لمدة 12 شهرًا، وبعد أربع سنوات من ذلك قتل الرجل أطفاله.

ويقوم المسؤولون الآن بالتحقيق فيما إذا كانت مزاعم الإساءة الموجهة ضده قد تم التحقيق فيها بشكل كافٍ. ويحتجز فوينتيس الآن في سجن البرجين في انتظار نقله إلى سجن حكومي.