Advertisement

كلف الرئيس اللبناني ميشيل عون، اليوم الخميس، سعد الحريري بتشكيل الحكومة الجديدة في لبنان.

وفيما حصل الحريري اليوم على 65 صوتا، و كان قد كلّف لترؤس الحكومة للمرة الأولى في يونيو عام 2009 بأصوات 71 نائبا وفي سبتمبر من العام نفسه بـ 73 صوتا، أما وبعد انتخاب عون رئيسا عام 2016 فقد كلّف الحريري بأصوات 110 نواب.

وكما ينص الدستور، بعد إجراء رئيس الجمهورية الاستشارات النيابية، وحصول الحريري على أكبر عدد من الأصوات، اطلع عون رئيس البرلمان نبيه بري على النتائج ودعا الاسم المكلف للقصر الجمهوري.

وطلب عون من الحريري البدء بمسار تأليف الحكومة، على أن يطلع رئيس الجمهورية على التشكيلة الوزارية التي له الحق بالموافقة عليها أو رفضها.

وبذلك سيرأس الحريري- في حال نجاحه في تشكيلها- الحكومة للمرة الرابعة منذ دخوله المعترك السياسي بعد اغتيال والده عام 2005.

وسبق أن قدم الحريري استقالة حكومته بعد أيام على بدء الانتفاضة الشعبية في 17 أكتوبر/ تشرين الأول الماضي، قبل تكليف حسان دياب، رئيسا للحكومة ليستقيل بدوره بعد حوالي سبعة أشهر إثر انفجار مرفأ بيروت.

ويرتبط اختيار الحكومة الجديدة بضرورة الحصول على ثقة المغتربين بلبنان ودوره، وذلك ضمن مندرجات المبادرة الفرنسية بكافة بنودها الإصلاحية والإنقاذية.