Advertisement

نعى الأردنيون عبر مواقع التواصل الاجتماعي، السبت، عددا من الأطباء ممن قضوا متأثرين بإصابتهم بفيروس كورونا المستجد، واصفين إياهم بالفرسان والأبطال الحقيقيين على خط المواجهة.

ونعت نقابة الأطباء الأردنيين، الجمعة، ثمانية من أعضائها قالت إنهم "شهداء" قضوا في حربهم ضد كورونا.

وثلاثة من الأطباء قضوا خلال الـ24 ساعة الماضية.

ونقل رئيس الديوان الملكي الهاشمي يوسف حسن العيسوي، تعازي الملك عبداالله الثاني إلى ذوي المرحومين، الجمعة.

وقالت نقابة الأطباء، إن الأطباء والكوادر الصحية هم الأبطال الحقيقيون في مواجهة هذه الجائحة فهم دائما في صفوف المواجهة، ولا يتوانون عن أداء مهامهم بالرغم من المخاطر التي تهدد حياتهم.

ويواجه القطاع الطبي "حكومي وخاص" نقصا كبيرا بعدد الكوادر والأخصائيين، وهو ما يزيد الضغط على الأطباء ويضاعف الخطورة التي يتعرضون لها في ظل الجائحة.

وكان رئيس الوزراء بشر الخصاونة وكذلك وزير الصحة نذير عبيدات والناطق باسم الحكومة وزير الدولة لشؤون الإعلام علي العايد، قد نعوا الأطباء الراحلين.

وقال الخصاونة في تغريدة له عبر حسابه على تويتر، الجمعة: كلنا حزن وألم على وفاة كوكبة من أبطال خط الدفاع الأول من الأطباء اليوم وخلال الفترة  الماضية في مواجهة وباء كورونا، رحمهم الله جميعاً. وأزجي للكوادر الطبية كل في موقعه وباسمه تحية اعتزاز وإكبار".

وكتب عبيدات في تغريدة عبر حسابه على تويتر، "في هذا الوباء خسرنا أرواحاً عزيزة علينا جميعاً من أبناء هذا الوطن الغالي، ويزيدنا ألماً فقدان مجموعة من الكوادر الصحية التي تقف دفاعاً عن صحة المرضى في هذه الظروف العصيبة، رحمهم الله وأسكنهم فسيح جنانه ويسر لأهلهم وذويهم سبل الصبر والسلوان و "إنا لله وإنا إليه راجعون".