Advertisement

 أصاب مهاجم كان يحمل بندقية صيد السبت كاهنا أرثوذكسيا عندما أطلق النار عليه في مدينة ليون الفرنسية نحو الساعة 16,00 (15,00 ت غ) قبل أن يفر، وفق ما أفاد مصدر في الشرطة.
وكان الكاهن الذي يحمل الجنسية اليونانية يغلق الكنيسة عندما وقع الاعتداء وهو الآن في حالة صحية حرجة، وفق المصدر.
وقالت وزارة الداخلية الفرنسية على تويتر إن “قوات الأمن والإنقاذ موجودة في الموقع”، وأضافت “تجنبوا المكان واتبعوا ارشادات السلطات”.
ويأتي ذلك عقب ثلاثة أيام من اعتداء في كنيسة بمدينة نيس خلّف ثلاثة قتلى.
ومنحت السلطات اعفاء حتى الاثنين يشمل أماكن العبادة للاحتفال بعيد جميع القديسين، قبل أن يُفرض إغلاق لمكافحة وباء كوفيد-19.
وعقب اعتداء نيس، أعلن الرئيس الفرنسي إيمانويل ماكرون رفع عدد قوات الأمن المكلفة حماية أماكن العبادة والمدارس من 3 آلاف إلى 7 آلاف.
ويضاف إلى هؤلاء نحو 7 آلاف عنصر أمن آخرين، نصفهم من احتياطي الدرك، سيوضعون اعتبارا من الاثنين تحت تصرف محافظي المناطق لضمان الأمن. (أ ف ب)