Advertisement

نظمت مديرية التوجيه المعنوي جولة إعلامية ميدانية بالتعاون مع مديرية الخدمات الطبية الملكية، اليوم الأربعاء، في المستشفى الميداني الأول بحرم مستشفى الأمير هاشم بن الحسين العسكري في محافظة الزرقاء، بمشاركة مجموعة من الصحف اليومية والقنوات المحلية المختلفة للاطلاع على الجهود التي تبذلها القوات المسلحة الأردنية في مواجهة جائحة كورونا.
وقال مدير التوجيه المعنوي العميد الركن طلال الغبين خلال مؤتمر صحفي: " إن المستشفى جاء بتوجيهات مباشرة من جلالة الملك عبدالله الثاني، القائد الأعلى للقوات المسلحة، لتعزيز جهود القوات المسلحة الأردنية للتعامل مع الجائحة وتخصيصه بالكامل لاستقبال الحالات المثبت اصابتها بفيروس كورونا، إذ يتسع المستشفى إلى نحو (300) سرير لمرضى كورونا منها (48) سرير (ICU)، و(12) سرير عناية متوسطة مزود بكافة التجهيزات الطبية والعلاجات والإدارية، إضافة إلى الكوادر الطبية اللازمة والمؤهلة للتعامل مع الحالات المرضية المختلفة".
وأكد العميد الركن الغبين أن القوات المسلحة الأردنية - الجيش العربي، مستمرة في تأدية رسالتها بدعم وتعزيز منظومة الأمن الوطني لتحقيق الأهداف الوطنية، من خلال تقديم كافة أشكال الدعم لقطاعات الدولة المختلفة، إضافة إلى مساندة الأجهزة الأمنية في واجباتها للحفاظ على صحة وسلامة المواطن الأردني.
بدوره بين مدير عام الخدمات الطبية بالإنابة العميد الطبيب نضال الخصاونة أنه سيتم البدء باستقبال الحالات المرضية تدريجياً خلال الأسبوع القادم، مؤكداً أن الخدمات الطبية الملكية قامت بتأهيل كوادرها الطبية والتمريضية للتعامل مع مصابي فيروس كورونا من خلال عقد الدورات اللازمة، إضافةً لتجنيد كوارد طبية من مختلف التخصصات للتعامل معهم.
وأكد العميد الطبيب الخصاونة أن الخدمات الطبية تتبع البروتوكولات العالمية في التعامل مع الإصابات المثبتة والمشتبه إصابتها بالفيروس، كما تتبع كافة الكوادر الصحية تعليمات الوقاية الشخصية لضمان حمايتهم من التعرض للإصابة، إضافة إلى اجراء الفحوصات الدورية لهم لحمايتهم والتأكد من سلامتهم.
يذكر أنه سيتم افتتاح مستشفيين ميدانيين آخرين تابعين للخدمات الطبية الملكية، ليصل العدد الإجمالي خلال الأسابيع القادمة إلى ثلاث مستشفيات ميدانية موزعة في مناطق المملكة، بهدف تطوير القدرات للتعامل مع الجائحة، لتصل القدرة الاستيعابية في هذه المستشفيات الميدانية الثلاث إلى 900 سرير، منها 220 سريراً عناية حثيثة.​