Advertisement
اعتبر الداعية أسامة القوصي تواجد بعض المشاهد التي يُطلق عليها البعض “فاضحة”، أمرا طبيعيا يُقبل تواجده في السينما المصرية.

وقال القوصي في تصريحات لليوم السابع إنه من المقبول تواجد مثل هذه المشاهد، طالما أن “الحبكة الدرامية” تشترط ذلك.

وأضاف: الأفلام الجنسية لها غرض واضح، أما الأفلام الأخرى فهي تهدف للإصلاح، لذلك فإننا نقبل تلك المشاهد في سياق ولا نقبلها في سياق آخر.

وأكد الداعية السلفي الشهير أن الدين لا يصطدم بالفن، ، وإن الدين يشجع الفن باعتباره “تراث انساني”.

وأردف بالسياق ذاته: إنما الأعمال بالنيات.