شريط الأخبار
  • رفضت وزارة العمل وللمرة الثانية المعاملة المقدمة من قبل شركة التجمعات للمشاريع السياحية (تاج مول) والتي تمحورت حول تعيين المديرة المصرية بمنصب مستشار بدلاً من منصب المدير العام الذي رفضته وزارة العمل في الكتاب الذي قدمته ادراة التاج مول في المرة الاولى نظراً لمخالفته الأنظمة والقوانين..

  • باءت محاولات اصحاب ثروات ورؤوس الاموال للحصول على دعم الخبز بالفشل.. وبينت مصادر مطلعة ان من ابرز الحالات التي تقدمت اصحاب شاحنات وصهاريج وفلل وعقارات ومستودعات تجارية بالاضافة الى عدد من الاشخاص لديهم الكثير من السيارات الخاصة وتحمل ارقاما مميزة.
  • تدخل الحرس الخاص برئيس الوزراء عمر الرزاز، لإسعاف مواطن أردني تعرض لحالة إغماء، وذلك خلال تواجد الرئيس الرزاز بالمدينة الرياضية في العاصمة لافتتاح إحدى الفعاليات.

  • سجلت ممثلة وعارضة أزياء لبنانية، تقيم في الأردن، شكوى لمدى المحكمة، ضد طبيب أسنان. اللبنانية اتهمت الطبيب بـ"المداعبة المنافية للحياء" بالإضافة إلى التحقير، داخل عيادته الواقعة في عمان..!!

  • وزير صناعة أسبق قرر أن يكون وكيلًا لإحدى شركات الألبسة المعروفة والمتخصصة بإنتاج وبيع مستلزمات الأطفال...الوزير الذي يحاول إخفاء المعلومات المتعلقة بالوكالة التي حصل عليها منذ عدت سنوات يسعى جاهدًا فتح فروع لوكالته في المول التجاري الذي يتولى إدارته.

    الوزير أبلغ إدارة التسويق وإدارة المبيعات المشرفة على وكالة الألبسة بإخفاء اسم معاليه وعدم التطرق لا من قريب أو من بعيد له خوفًا على سمعته أمام الرأي العام باعتبار أن الوزير من المحلليين الاقتصاديين الذين يملكون وجهات نظر أو فرص في العودة إلى الحكومة مجددًا.

  • أوقفت مؤسسة الضمان الاجتماعي، صرف راتب تقاعدي لوزير سابق وطالبته بدفع مبلغ 250 ألف دينار.

  • استنكر مدير مدرسة "مغير السرحان" الثانوية حسين صايل السرحان الزج باسمه ضمن قائمة من الاسماء الموقعة على بيان صادر عن ما يسمى بـ لجنة المقاومة الوطنية والذي يطالب جلالة الملك بالاصلاح.
  • عدة ملفات ثقيلة ودسمة جرى تقديمها مؤخراً من قبل إدارة احدى شركات التأمين المحلية بحق المدير السابق للشركة على خلفية تورطه بشبهات مفترضة لها علاقة بتجاوزات مالية وادارية ادت الى تكبيد الشركة خسائر كبيرة جرى اكتشافها من قبل لجان التدقيق والمحاسبة اثناء المراجعات المالية للكثير من المعاملات التي تبين بأن المدير السابق كان قد استغل نفوذه وسلطته وقراراته لتحقيق مكاسب ومصالح مالية جراء سياسة تضارب المصالح في الكثير من الملفات والتي تم الحصول عليها من قبل الشركة بأسعار مزورة وغير دقيقة من خلال النفوذ والسلطة التي كانت تستكبر وتستغل بطريقة بشعة للاستيلاء على حقوق وممتلكات الشركة بطريقة غير قانونية..!

حكومات الأردن وتحدي العشر سنوات – عماد حجاج